قبل الكارثة.. حملة لإنقاذ معتقلي الرأي بالسعودية والعالم العربي

حساب معتقلي الرأي ما فتئ يدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلي الرأي (مواقع التواصل)
حساب معتقلي الرأي ما فتئ يدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلي الرأي (مواقع التواصل)
دعا حساب معتقلي الرأي على موقع تويتر في تغريدة إلى المشاركة في أكبر حملة تغريد لدعم معتقلي الرأي في السعودية والعالم العربي، تحت وسم #قبل الكارثة، وذلك اليوم الجمعة.
 

وتهدف الحملة للضغط من أجل الإفراج عن جميع المعتقلين تعسفيا قبل فوات الأوان، في وقت تتمدد فيه جائحة كورونا في مختلف أنحاء العالم، ووسط مخاوف من انتشارها داخل السجون.

ودعا الحساب السلطات السعودية للإفراج عن المشايخ ومعتقلي الرأي الأحرار، ومن بينهم: سفر الحوالي،
وسلمان العودة، وعبد الله الحامد، وسعود مختار الهاشمي، وعمر المقبل، وموسى القرني، وصالح آل طالب، وزايد البناوي.

وقال الحساب في تغريدة أخرى "لن نسمح أبدا لكارثة #كورونا أن تطالهم، أفرجوا عنهم فورا #قبل_الكارثة".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أفاد تقرير لمنظمة العفو الدولية أن إجراءات مكافحة الإرهاب التي اتخذتها السعودية بعد هجمات سبتمبر ضاعفـت ما وصفته بانتهاكات حقوق الإنسان بالمملكة. وأشارت المنظمة إلى اعتقال بعض سجناء الرأي لانتقادهم سياسات الحكومة قائلة إنهم يتهمون بدعم مجموعات إسلامية معارضة للعلاقات السعودية الأميركية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة