أمنستي تصف هجوما على حقوقيتين بالشيشان بأنه مروع ووقح

صحفية التحقيقات الاستقصائية إيلينا ميلاشينا تعرضت هي وزميلتها للضرب والصفع (منظمة العفو الدولية)
صحفية التحقيقات الاستقصائية إيلينا ميلاشينا تعرضت هي وزميلتها للضرب والصفع (منظمة العفو الدولية)

وصفت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الهجوم قبل يومين على ناشطتين روسيتين في مجال حقوق الإنسان في الشيشان؛ بأنه مروع ووقح، ودعت للتحقيق في الحادث.

وتعرضت الحقوقيتان -وإحداهما الصحفية الاستقصائية البارزة إيلينا ميلاشينا، والثانية هي الناشطة مارينا دوبروفينا- لهجوم من قبل حشد في بهو فندق كونتيننتال في غروزني، حيث أوسعوهما ضربا وصفعا، ثم انسحب الحشد من الفندق "دون عائق".

وقال دينيس كريفوشيف نائب مدير أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بمنظمة العفو الدولية "هذا الهجوم الوقح مروع. في العام الماضي، حذر الزعيم الشيشاني المعين من الكرملين رمضان قديروف علانية من أنه سيمنع المدافعين عن حقوق الإنسان من الشيشان، ويهددهم بالعنف. الآن مثل هذا العنف يحدث".

وأضاف "هذا هو الأحدث في سلسلة من الهجمات الوحشية على أشد النقاد في الشيشان، وهي النتيجة المباشرة لمثل هذه التهديدات، إلى جانب الإفلات التام من العقاب لمرتكبي عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري وتعذيب منتقدي قديروف".

وشدت المنظمة الدولية الحقوقية على ضرورة "التحقيق الفعال" في هذا الهجوم، وفي كل الهجمات الماضية، وقالت إن ذلك ما يمكن أن يضع حدا "للفوضى التي تسود حاليًا في الشيشان".

المصدر : الجزيرة