معتقلة منذ 2018.. الحقوقية المصرية هدى عبد المنعم تصاب بجلطة في القلب

المحامية والناشطة الحقوقية المصرية هدى عبد المنعم (مواقع التواصل)
المحامية والناشطة الحقوقية المصرية هدى عبد المنعم (مواقع التواصل)
قالت فدوى خالد نجلة الحقوقية المعتقلة هدى عبد المنعم (البالغة ستين عاما) إن محامي والدتها أخطرها بإصابتها بجلطة في القلب نُقلت على إثرها للعلاج بمستشفى السجن.

وكانت الحقوقية المصرية قد شوهدت صباح أمس الثلاثاء -حين وصولها لحضور جلسة محاكمتها في معهد أمناء الشرطة بمحافظة القاهرة- تخرج من سيارة إسعاف هي والمعتقلة عائشة خيرت الشاطر بسبب تردي حالتهما الصحية.

وقالت فدوى في تغريدة على موقع فيسبوك "الجلسة خلصت عرفنا دلوقتي (الآن) إن ماما كانت في القصر العيني ومكنوش عاوزين يقولوا لها عندها إيه لحد ما دكتور قالها إنها غالبا جلطة في القلب".

ونهاية الجلسة، قررت محكمة جنايات القاهرة تجديد حبس هدى وعائشة مع آخرين 45 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات، بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية.

واعتقلت السلطات هدى مع ثلاثين ناشطا حقوقيا مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وبعد ذلك بأيام تساءل مغردون عن مكان احتجازها، وأطلقوا من خلال وسم #هدى_عبدالمنعم_فين؟ نداء حقوقيا إلكترونيا للكشف عن مصيرها.

وكانت هدى مستشارة قانونية للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة تحت رئاسة شيخ الأزهر الراحل د. سيد طنطاوي ثم الحالي د. أحمد الطيب، ومثلت مصر على مدار ثلاثين عاما في العديد من دول العالم وفي "كافة المؤتمرات الخاصة بالاتفاقيات والإعلانات الدولية الخاصة بالمرأة والطفل" وفق مرافعتها.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي أدانت منظمة العفو الدولية اعتقال هدى وزملائها الحقوقيين، وطالبت السلطات بالإفراج عنهم والتوقف عن ملاحقة المدافعين عن حقوق الإنسان.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة