الحالة الثامنة منذ بداية العام.. وفاة معتقل مصري جراء التعذيب والإهمال الطبي

تزايد حالات الوفاة بين المعتقلين في السجون المصرية (مواقع التواصل)
تزايد حالات الوفاة بين المعتقلين في السجون المصرية (مواقع التواصل)

عبد الرحمن محمد-الجزيرة نت

توفي المعتقل رأفت حامد عبد الله فجر اليوم الثلاثاء، في مقر احتجازه بقسم شرطة الدخيلة في مدينة الإسكندرية، شمالي مصر، بعد تدهور حاد في حالته الصحية، نتيجة تعرضه للتعذيب الشديد خلال فترة اختفائه قسريا.

وأفادت مصادر حقوقية للجزيرة نت، بأن حامد كان قد اعتقل للمرة الثانية (سبق اعتقاله في 2015) من مقر عمله قبل نحو شهر، وتم إخفاؤه قسريا لمدة عشرة أيام تعرض خلالها لتعذيب شديد، ما أدى لتدهور حاد في حالته الصحية، واضطرت الأجهزة الأمنية إلى إظهاره خوفا من وفاته خلال فترة الاختفاء القسري.

وأضافت المصادر أن الوفاة حدثت في قسم شرطة الدخيلة التي كان حامد محتجزا فيه، بعد أن رفض سجن برج العرب استقباله، وأصر على إعادته للقسم مرة أخرى نتيجة حالته الصحية السيئة.

وقال مدير مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان خلف بيومي، إن هذه الحال الفجة تدل على أن النظام المصري مستمر في سياسة القتل الممنهج داخل السجون ومقار الاحتجاز، وعدم الاستجابة لأي مطالبة أو ضغوط حقوقية.

ولفت بيومي في حديثه للجزيرة نت إلى أن هذه هي الحالة الأولى في شهر فبراير/شباط، والثامنة منذ بداية العام، الأمر الذي يعطي دلالة واضحة على ما سبق ذكره بشأن سياسة النظام تجاه معارضيه.

وشدد الناشط الحقوقي على أن المواطن رأفت حامد لم يكن يعاني من أي أمراض، وكان في صحة جيدة جدا قبل اعتقاله منذ نحو شهر، محملا وزارة الداخلية مسؤولية وفاته، ومطالبا النيابة العامة بتحقيق جاد وحقيقي في الحالة، وإحالة المتورطين للمحاكمة.



وتأتي الوفاة رغم الحملات المتعاقبة للتحذير من تدهور الأوضاع في السجون المصرية، واستمرارا لما سمته منظمات حقوقية مصرية ودولية "ظاهرة الإهمال الطبي المتعمد"، حيث وثق حقوقيون وفاة نحو ثلاثين شخصا خلال العام الماضي داخل السجون جراء الإهمال الطبي المتعمد.
المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة