بسبب كورونا.. ترودو يحذر الكنديين من تمييز عنصري بحق الجالية الصينية

فيروس كورونا ظهر أولا في الصين وانتشر اليوم بأكثر من عشرين دولة (غيتي)
فيروس كورونا ظهر أولا في الصين وانتشر اليوم بأكثر من عشرين دولة (غيتي)

حذر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مواطنيه من ممارسة أي تمييز عنصري بحق أفراد الجالية الصينية في كندا، على خلفية انتشار فيروس كورونا الذي ظهر أولا في الصين وانتشر حتى اليوم بأكثر من عشرين دولة.

وخلال حفل استقبال أقيم في سكاربورو، إحدى ضواحي مدينة تورونتو، بمناسبة حلول السنة الصينية الجديدة، قال ترودو "لا مكان في بلدنا لتمييز يغذّيه الخوف والتضليل".

وأضاف "أعرف أن بداية هذا العام كانت صعبة على الكثيرين منكم" القلقين على "أحبائهم في الخارج".

وحرص ترودو في خطابه على الدفع بهذه الرسالة التضامنية مع الكنديين المنحدرين من أصول صينية، لطمأنتهم بعد ازدياد التعليقات العدائية أو العنصرية بحقّهم على وسائل التواصل الاجتماعي منذ بداية الوباء.

والأسبوع الماضي، حذّر مسؤولون في قطاع الصحّة وآخرون في الجالية الصينية في تورونتو من عودة مشاعر العنصرية وكراهية الأجانب التي ظهرت في 2003 خلال وباء سارس (متلازمة الالتهاب الرئوي الحادّ) الذي حصد أرواح 44 شخصا في كندا.

وأعربت القائمة بأعمال رئيس "المجلس الوطني الصيني الكندي للعدالة الاجتماعية" آمي غو، في مقابلة مع شبكة "سي بي سي" التلفزيونية عن أسفها لتعرّض الكنديين من أصل صيني لـ"وصمة غير مبرّرة وغير عادلة".

وإذ رحّبت بتصريحات ترودو، طالبت حكومته ببذل مزيد من الجهود "لتهدئة المخاوف" و"مكافحة العنصرية" في البلاد.

وسجّلت في كندا حتى الآن أربع إصابات مؤكّدة بفيروس كورونا الجديد.

وأعلنت السلطات الصينية الأحد أن عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا ارتفع إلى 304، بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي المميت بحياة 45 شخصا إضافيا بمقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة