محكمة الاستئناف الكويتية تؤيد تبرئة النفيسي من الإساءة إلى الإمارات

وفقا لنظام التقاضي في الكويت، فإن الحكم الصادر اليوم هو حكم ثاني درجة، مما يعني وجود درجة أخرى هي التمييز (مواقع التواصل)
وفقا لنظام التقاضي في الكويت، فإن الحكم الصادر اليوم هو حكم ثاني درجة، مما يعني وجود درجة أخرى هي التمييز (مواقع التواصل)

أيدت محكمة الاستئناف الكويتية حكم أول درجة الصادر بتبرئة الأكاديمي والبرلماني السابق الدكتور عبد الله النفيسي من تهمة الإساءة إلى الإمارات.

وتعود وقائع القضية إلى العام الماضي حين رفعت الخارجية الكويتية دعوى ضد النفيسي بناء على شكوى من النائب العام الإماراتي عبر سفارة الإمارات في الكويت، على خلفية تغريدات كتبها النفيسي على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، واعتبرت مسيئة للإمارات.

ووفقا لنظام التقاضي في الكويت، فإن الحكم الصادر اليوم هو حكم ثاني درجة، مما يعني وجود درجة أخرى هي التمييز.

وفي 4 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قضت محكمة الجنايات ببراءة النفيسي من تهمة الإساءة إلى الإمارات، وهي تهمة تصنف في خانة "أمن الدولة".

وقتها قال النفيسي في بيان نشره على تويتر، إن حكم البراءة يرسي "مبادئ ترتقي بنا كشعب وأمة تتطلع لمجاراة ما تسعى إليه الأمم المتحضرة من احترام حريات الفرد وحقه في إبداء رأيه".

ولفت النفيسي إلى تضمن حكم المحكمة "فقرة راقية جدا"، وهي أن المحكمة "تهيب بالدولة، بكافة مؤسساتها ولا سيما التنفيذية منها، الحرص على حرية التعبير عن الرأي، والعمل على صونها بحسبان أن المشرع الدستوري أعلى من قدرها وأعظم من شأنها، بل وارتقى بها إلى مصاف الحريات العامة والحقوق الدستورية".

ورأى المفكر الكويتي أن حكم المحكمة أكد أهمية حرية التعبير كأحد أبرز المكتسبات الدستورية، وأنه حث الدولة على احترامها، وهو دليل قوي على أهمية ومكانة القضاء بما له من سلطة واستقلالية في الكويت، حسب قوله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تواصلت السجالات بين وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وأستاذ العلوم السياسية الكويتي عبد الله النفيسي على تويتر، حيث رد النفيسي هذه المرة على تغريدة سابقة للوزير الإماراتي اتهمه فيها بالإرهاب.

اعتبر المفكر السياسي الكويتي عبد الله النفيسي الحكم ببراءته من تهمة الإساءة إلى دولة الإمارات مؤشرا إيجابيا، كما تفاءل بمستقبل بلاده بعد تولي الشيخ نواف الصباح الحكم، وأشاد باستقلالية القضاء الكويتي.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة