مسؤول فلسطيني: الأمم المتحدة تعتمد 6 قرارات لصالح قضيتنا

القرارات تصدر بشكل سنوي عن الجمعية العامة التي يبلغ عدد أعضائها 193 دولة وهي غير ملزمة (رويترز)
القرارات تصدر بشكل سنوي عن الجمعية العامة التي يبلغ عدد أعضائها 193 دولة وهي غير ملزمة (رويترز)

أعلن مسؤول فلسطيني، اليوم الجمعة، اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة -بأغلبية ساحقة- 6 قرارات تتعلق بالقضية الفلسطينية.

وقال مسؤول دائرة الأمم المتحدة في الخارجية الفلسطينية عمر عوض الله -لوكالة الأناضول للأنباء- إن "الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت مساء الخميس 6 قرارات لصالح القضية الفلسطينية بأغلبية ساحقة".

وأضاف عوض الله أن القرار الأول "يتعلق باستمرار تقديم مساعدات خاصة باللاجئين الفلسطينيين وتعزيزها، جراء الأزمة المالية التي تعصف بهم".

وأوضح أن القرار حصل على موافقة 169 دولة، مقابل رفض دولتين (الولايات المتحدة واسرائيل)، وامتناع 7 دولة أخرى عن التصويت.

وتابع أن القرار الثاني "المعني بعمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) حصل على أغلبية 162 دولة، واعترضت عليه 4 دول (كندا، وإسرائيل، وجزر المارشال، والولايات المتحدة)، في حين امتنعت 9 دول عن التصويت".

وينص القرار -وفق عوض الله- على "دعوة الدول المانحة لتعزيز تقديم المساعدات لأونروا لتلبية الاحتياجات المتوقعة".

وأردف عوض الله أن القرار الثالث خاص بممتلكات اللاجئين الفلسطينيين التي تركوها جراء الاحتلال الإسرائيلي (في 1948) وينص على ملكيتهم لها، وما يترتب على ذلك من إيرادات حتى تاريخه‎، وحصل القرار على تأييد 160 دولة، واعتراض 5 دول، وامتناع 12 عن التصويت.

وتابع أن "150 دولة أيدت القرار الرابع الخاص بعدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين والجولان السوري المحتل، في حين اعترضت عليه 7 دول، وامتنعت 17 دولة عن التصويت".

وأدان القرار الخامس "جميع أنشطة الاستيطان الإسرائيلية باعتبارها انتهاكات للقانون الإنساني الدولي". وحسب عوض الله فقد "حصل هذا القرار على موافقة 147 دولة مقابل رفض 10 دول، وامتناع 16 دولة عن التصويت".

وأردف أن "76 دولة أيدت القرار السادس الخاص بتسهيل أعمال اللجنة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة".

واعترضت على هذا القرار 14 دولة، وامتنعت 83 دولة عن التصويت، وفق المسؤول الفلسطيني.

ولم يتم التأكد على الفور من صدور بيان أممي بهذا الشأن.

من جانبه، ثمّن وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي -في بيان له- دعم أغلب دول العالم القرارات الأممية الستة حول فلسطين، وتصويتها الإيجابي عليها.

وقال المالكي إنه "رغم الضغوط الكبيرة على الدول لتغيير توجهات التصويت، فإنها حافظت على مواقفها المبدئية من القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني ولاجئيه".

يشار إلى أن هذه القرارات تصدر بشكل سنوي عن الجمعية العامة التي يبلغ عدد أعضائها 193 دولة، وهي غير ملزمة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

“الشعب الفلسطيني لن يُكسر وسيظل صامدا في وجه الاحتلال، فالشعب الفلسطيني كله رجال”. تلك كلمات مقتضبة تحدث بها الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس أمام جموع الصحفيين، ملخصا عملية أسر استمرت 4 أشهر.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة