منظمات حقوقية تدعو بايدن للضغط من أجل تحسين حقوق الإنسان بمصر

المنظمات دعت الرئيس المنتخب إلى الضغط للإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء المصريين المحتجزين (الأوروبية)
المنظمات دعت الرئيس المنتخب إلى الضغط للإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء المصريين المحتجزين (الأوروبية)

دعت 5 منظمات حقوقية مصرية الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن إلى وضع معايير محددة لتحسين ممارسات حقوق الإنسان في مصر بشكل جذري وفقا لالتزاماتها الدولية.

وفي رسالة إلى بايدن ونائبته كامالا هاريس طالبت المنظمات بالإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء المحتجزين على خلفية محاكمات قالت إنها جائرة وتمت دون ضمانات إجرائية كافية.

كما طالبت المنظمات -وضمنها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان و"كوميتي فور جستس" (Committe for Justice)- بإنهاء الحملة القمعية المستمرة ضد منظمات المجتمع المدني المستقلة في مصر.

وأكدت المنظمات على ضرورة مراجعة الحكومة المصرية القوانين المقيدة للحق في التنظيم، ورفع القيود المفروضة على الحريات الإعلامية، والتوقف عن سجن الصحفيين.

وفي الوقت ذاته، أعلنت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي عبر حسابها على تويتر أن رئيسها إليوت إنغل أعرب عن انزعاجه من خبر توقيف موظفي "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" الرائدة في مجال حقوق الإنسان.

وقال إنغل إن توقيف موظفي المبادرة يشكل آخر محاولات مصر لإسكات أولئك الداعين للحقوق الإنسانية الأساسية، بعد سنوات من قمع المعارضة.

ودعت اللجنة النيابية مصر إلى الإفراج فورا عن موظفي المبادرة، والالتزام بالإصلاحات المطلوبة بشدة.

كما أشارت إلى أن المبادرة المصرية للحقوق الشخصية تشكل صوتا مهما للشعب المصري، وأنه حين تحد مصر من الحريات الأساسية لشعبها فإن العالم يلاحظ ذلك، وأن قيام مصر بذلك يجعل تحسين العلاقات الأميركية المصرية أصعب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت منظمة “نحن نسجل” الحقوقية تزايد عدد حالات انتهاك حقوق الإنسان في مصر للعام الحالي عن العام 2019، مشيرة إلى أن أبرز هذه الانتهاكات تأتي من خلال الاختفاء القسري أو الإهمال الطبي المؤدي إلى الوفاة. تقرير: حسين دلي قراءة: حسام الشوباصي تاريخ البث: 2020/2/10

المزيد من حريات
الأكثر قراءة