مصيره مجهول.. مسلحو المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بعدن يختطفون داعية يمنيا

الشيباني هو أحد مؤسسي جمعية الحكمة اليمانية الخيرية ذات التوجه السلفي (مواقع التواصل)
الشيباني هو أحد مؤسسي جمعية الحكمة اليمانية الخيرية ذات التوجه السلفي (مواقع التواصل)

قالت أسرة الداعية اليمني عبد القادر الشيباني إن مصيره لا يزال مجهولاً منذ اختطافه قبل 6 أيام على يد مسلحين تابعين للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات في مدينة عدن، وذلك عندما كان في طريقه إلى خارج اليمن لتلقي العلاج.

وأضافت -في بيان أصدرته حول الحادثة- أن مسلحين مجهولين اختطفوا الشيباني من مديرية المنصورة شمالي مدينة عدن، بينما كان في طريقه إلى مطار عدن للسفر إلى العاصمة المصرية القاهرة بغرض العلاج.

بدوره، وجه وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى محمد مقبل الحميري، أمس الجمعة، رسالة إلى محافظ عدن "أحمد لملس" طالبه فيها بسرعة الإفراج عن الشيباني.

وكتب "الحميري" -في منشور بصفحته على فيس بوك- إنه "أبلغ لملس في رسالته بأن الشيباني من وجاهات محافظة تعز ومن الشخصيات المسالمة مُختطَف منذ 5 أيام، ولا يعلم أولاده مكانه، علماً بأنه وصل من تعز إلى عدن بهدف السفر للعلاج في القاهرة".

وذكر في الرسالة أن "الشيباني تجاوز 70 عاما، وقد أقعدته في بيته أمراض مزمنة منذ زمن طويل كالسكر والضغط والجلطات وعمليات جراحية عدة".

والشيباني (75 عاما) هو أحد مؤسسي جمعية الحكمة اليمانية الخيرية ذات التوجه السلفي.

ويسيطر مسلحو المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا على عدن بشكل كامل منذ أغسطس/آب 2019.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اكتشف المصور الصحفي عمر الخاني عوالم الأقبية المظلمة والتعذيب والإعدامات خلال اعتقاله مرتين لدى ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، قابل خلالهما مجاهدين سوريين وعرباً، ولمس تفاوتاً في المعاملة والعقلية بين معتقل وآخر.

يسعى ياسر الزعاترة لمعرفة أسباب عودة تنظيم القاعدة إلى الأضواء وخروجه من تحت الرماد كالعنقاء وظهوره كعامل تهديد للمصالح الأميركية في المنطقة، وهو في سبيل ذلك يتوقف عند هواجس ودوافع الأطراف المعنية بظاهرة القاعدة، وهي أميركا وتنظيم القاعدة نفسه والنظام اليمني.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة