"أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان" تطالب بالإفراج عن المعارض البحريني حسن مشيمع

حُكم على حسن مشيمع بالسجن مدى الحياة بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة (الأوروبية)
حُكم على حسن مشيمع بالسجن مدى الحياة بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة (الأوروبية)

عبّرت منظمة "أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين" (ADHRB) عن قلقها البالغ بشأن الحالة الصحية المتدهورة للمعتقل السياسي حسن مشيمع، أحد أبرز قادة المعارضة في البحرين، في ظل كبر سنه ووجود خطر على حياته بسبب المشاكل الصحية التي يعاني منها.

وأكدت المنظمة -في بيان على موقعها الإلكتروني- أن المشاكل الصحية لمشيمع (72 عاما) تفاقمت بسبب إهمال إدارة سجن "جو" له حتى الآن، مشيرة إلى أن تفشي وباء كورونا بات يهدد صحته.

وقالت "تزامنا مع تفاقم التضييق على السجناء في سجن جو تذرعا بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا، ولا سيما على صعيد الرعاية الصحية والتواصل مع العائلة وجودة الغذاء وانتشار الأمراض بسبب سوء النظافة، تدهورت مؤخرا صحة المعتقل السياسي الأستاذ حسن مشيمع بشكل كبير، بحسب ما أفاد نجله الناشط علي مشيمع عبر حسابه في تويتر".

وطالبت المنظمة بالإفراج عن حسن مشيمع فورا ودون قيد أو شرط، وباقي قادة المعارضة ولا سيما: الدكتور عبد الجليل السنكيس، وعبد الوهاب حسين، وعبد الهادي الخواجة، بسبب معاناتهم من أمراض مزمنة قد تهدد حياتهم، في ظل إهمال السلطات البحرينية حالتهم الصحية بالتزامن مع تفشي وباء كورونا، بحسب ما تقول المنظمة في بيانها.

وحمّلت المنظمة الجهات المعنية المسؤولية عن سلامة مشيمع، لعدم حصوله على الرعاية الصحية اللازمة، وطالبت بإطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط.

ويعاني مشيمع -وفق المنظمة- من أمراض مزمنة وخطيرة، منها السكري وارتفاع ضغط الدم والنقرس، كما أنه كان يعاني سابقا من السرطان، وهو لم يخضع منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019 للفحوص المطلوبة لمعرفة ما إذا كان المرض قد عاوده، بسبب مماطلة إدارة السجن في تحديد موعد لإجراء هذه الفحوص، وفق بيان المنظمة.

وكان قد حكم على حسن مشيمع بالسجن مدى الحياة في سجن جو بتهمة "محاولة الإطاحة بالحكومة"، بسبب دوره في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية عام 2011، وفق البيان نفسه.

ويُحتجز مشيمع -الأمين العام لحركة حق للحرية والديمقراطية، والشريك المؤسس والنائب السابق لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية- حاليا في سجن جو تحت ظروف رديئة، في وقت تتعرض فيه شخصيات عديدة من الذين شاركوا في الاحتجاجات لمعاملة سيئة مماثلة، كما يذكر البيان.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة