سنخرجكم من دولتنا.. رسائل تهديد عنصرية لأحد المساجد بفرنسا

أعضاء من الجالية المسلمة في مسجد ستراسبورغ الكبير في مدينة ستراسبورغ (رويترز)
أعضاء من الجالية المسلمة في مسجد ستراسبورغ الكبير في مدينة ستراسبورغ (رويترز)

وضع مجهولون رسائل تهديد بالقتل على باب أحد المساجد في فرنسا، في تصعيد مستمر لهجمات الإسلاموفوبيا التي تطال المسلمين والإسلام هناك.

وبحسب مراسل الأناضول، وضعت الرسائل في صندوق بريد مسجد مدينة فيرنون (شمالي فرنسا)، وتضمنت عبارات تهديد بالقتل، وتحقير للعرب والأتراك ولمرتادي المسجد.

وتضمنت إحدى الرسائل "بدأت الحرب، سنخرجكم من دولتنا، وسنحاسبكم على مقتل (المعلم الفرنسي) صمويل (باتي)"، فضلا عن تضمنها عبارات تحقير بخصوص المسلمات.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية نشر رسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية إن فرنسا لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية (المسيئة للإسلام)، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة