مركز أميركي يدين عزم الإمارات ترحيل معتقلين سابقين بغوانتانامو إلى اليمن

المركز اتهم الإمارات باعتقال اليمنيين في زنازين انفرادية وتعريضهم للتعذيب والمعاملة القاسية (رويترز)
المركز اتهم الإمارات باعتقال اليمنيين في زنازين انفرادية وتعريضهم للتعذيب والمعاملة القاسية (رويترز)

عبّر المركز الأميركي للعدالة عن قلقه من عزم الإمارات ترحيل 18 معتقلا يمنيا من المعتقلين السابقين بغوانتانامو إلى اليمن، وهو ما يشكل مصدر "تهديد حقيقيا لحياتهم".

وأدان المركز في بيان له استمرار اعتقال الحكومة الإماراتية لمعتقلي غوانتنامو السابقين في ظروف تعسفية وتعريضهم لمعاملة قاسية، وفق تعبيره.

وقال إن الإمارات قامت بفرض ظروف اعتقال مشددة عليهم ووضعهم في زنازين انفرادية وتعريضهم للتعذيب والمعاملة القاسية بحسب إفادة المعتقل الأفغاني المفرج عنه حمد الله تره خيل الذي توفي بعد خروجه من معتقل إماراتي بوقت قصير وعودته إلى بلده أفغانستان.

ووصف ما قامت به الإمارات بحق العائدين من غوانتانامو بأنه انتهاك صارخ لحقوقهم وللمعاهدات والمواثيق الدولية.

ودعا المركز حكومة أبو ظبي إلى وقف ترحيل المعتقلين إلى اليمن لوجود مخاطر تهدد حياتهم، والعودة إلى تنفيذ تعهداتها بالسماح لهم بالإقامة في أراضيها، بعد إعادة تأهيلهم بانتظار توطينهم في بلد آخر.

كما دعا البيان الحكومة الأميركية لتحمل مسؤوليتها القانونية والإنسانية تجاه معتقلي غوانتانامو، والحرص على إعادة توطينهم في بلدان تحترم حقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سلطت الجزيرة الضوء على الفظائع التي ترتكب بحق المعتقلين السياسيين وغير السياسيين بالإمارات، وانتهاكات يتخصص بها “سجن الرزين”، الذي يصنف بين أسوأ السجون العربية.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن 19 معتقلا سابقا بسجن غوانتانامو ما زالوا معزولين عن العالم منذ نقلهم إلى برنامج إعادة التأهيل السري في الإمارات، مما يشكك في برنامج إغلاق السجن.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة