احتجاج باليمن ضد استبعاد صحفيين من اتفاق لتبادل الأسرى

وقفة سابقة بمدينة تعز تضامنا مع صحفيين معتقلين لدى الحوثي (الجزيرة)
وقفة سابقة بمدينة تعز تضامنا مع صحفيين معتقلين لدى الحوثي (الجزيرة)

ندد أهالي صحفيين في مدينة مأرب (شرقي اليمن) اليوم الخميس باستبعاد أبنائهم المعتقلين لدى الحوثيين من اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة والجماعة.

جاء ذلك في وقفة احتجاجية نظمها عشرات من الصحفيين وأهالي وأقارب الصحفيين المعتقلين لدى جماعة الحوثي منذ أكثر من 5 سنوات.

وذكرت وكالة الأناضول أن المشاركين في الوقفة رفعوا صورا للصحفيين المعتقلين، وحملوا لافتات كتب عليها "الأطراف ورعاة التفاوض مسؤولون عن أبنائنا وإطالة معاناتهم"، و"التبادل قضية إنسانية بالدرجة الأولى، لماذا غُيب الصحفيون؟"

وكتبوا أيضا "مليشيات الحوثي مستمرة في اختطاف أبنائنا وتستخدم قضيتهم للابتزاز والمساومة"، و"تجاهل المبعوث الأممي للصحفيين سابقة خطيرة وشرعنة أممية للنيل من حرية الرأي والتعبير".

وأوضح بيان للوقفة أن استبعاد أسماء الصحفيين من القائمة المتوقع الإفراج عنها "موقف مخجل ومعيب بالنسبة لوفد الحكومة التفاوضي، الذي قبل بما فرضه الحوثيون".

واعتبر أن "هذه الصفقة (الاتفاق) تكشف عن أن الحكومة ووفدها التفاوضي غير مكترثين بحياة الصحفيين ولا قضيتهم".

وطالب الأهالي في البيان نقابة الصحفيين "بانتهاج خطوات عملية فعالة، إلى جانب التنسيق مع المنظمات الأممية والدولية لتشكيل تحالف دولي ضاغط للإفراج عن الصحفيين المختطفين".

وفي 27 من سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيت اتفاق الحكومة والحوثيين على تبادل 1081 أسيرا، في ختام المشاورات بين الجانبين بمدينة جنيف السويسرية.

وفي 11 أبريل/ نيسان الماضي، قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء (تابعة للحوثي) بإعدام 4 صحفيين يمنيين وسجن آخرين، بتهمة "التعاون مع الحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية".

وأفرج الحوثيون نهاية أبريل/نيسان الماضي عن صحفي اختطف قبل نحو 5 أعوام في صنعاء، في حين لا يزال حتى اليوم 9 آخرون معتقلون منذ يونيو/حزيران 2015.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من حريات
الأكثر قراءة