العفو الدولية تنتقد "العنف المفرط" ضد المحتجين في العراق

العراق يشهد احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)
العراق يشهد احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)

عبرت منظمة العفو الدولية أمنستي عن خيبة أملها إزاء تقارير تفيد باستخدام قوات الأمن العراقية العنف المفرط ضد المتظاهرين مجددا، في العاصمة بغداد.

وكتبت المنظمة تغريدة على تويتر أمس الاثنين قالت فيها، "تقارير مخيبة للآمال تفيد بقيام قوات الأمن العراقية مرة أخرى باستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين في بغداد".

وأضافت أنه "من حق كل عراقي أن تكون لديه الحرية في الاحتجاج السلمي، ومن واجب قوات الأمن حماية هذا الحق".

وقتل متظاهران وأصيب ستون آخرون بجروح، في مواجهات مع قوات الأمن بالعاصمة بغداد، وفق مصدر أمني.

فيما قالت السلطات الأمنية، إن 15 ضابطا من أفراد الأمن أصيبوا بجروح جراء رشقهم بالحجارة من قبل المتظاهرين في بغداد.

وصعّد المتظاهرون من احتجاجاتهم أمس الاثنين بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه لتشكيل حكومة من مختصين غير حزبيين تمهيدا لانتخابات مبكرة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلّفت 504 قتلى، فضلا عن آلاف الجرحى، معظمهم من المحتجين، استنادًا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ما زال الناشطون العراقيون يتعرضون لعمليات اغتيال وتهديدات وخطف من قبل جماعات مجهولة يعتقد أنها تنتمي إلى فصائل مسلحة أو أحزاب، ويواجهون خلالها قصصا مرعبة من تعذيب وانتهاكات صارخة.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة