عسكرة الإعلام.. المرصد العربي: 532 انتهاكا بحق الصحفيين المصريين عام 2019

جانب من المؤتمر الصحفي للمرصد (الجزيرة)
جانب من المؤتمر الصحفي للمرصد (الجزيرة)

أحمد رمضان-إسطنبول

دشن المرصد العربي لحرية الاعلام تقريره السنوي لانتهاكات حرية الإعلام في مصر 2019، خلال مؤتمر صحفي في مدينة إسطنبول التركية، بحضور نخبة من رموز العمل الصحفي والإعلامي.

التقرير الصادر بعنوان "إعلام الضباط" تناول أبرز الانتهاكات بحق الصحفيين العام المنصرم، واصفاه إياه بعام عسكرة الإعلام، من خلال إعادة وزارة الإعلام من جديد تطبيقًا لرؤية رئيس الجمهورية التي جاهر بها حول ضرورة الاصطفاف الإعلامي خلف القيادة على غرار إعلام الستينيات الذي حسد عليه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

وتأسس المرصد العربي لحرية الإعلام في إسطنبول بهدف الكشف عن الانتهاكات ضد حرية الإعلام والإعلاميين وحرية التعبير، وتقديم الدعم الفني والقانوني.

وقد بلغ إجمالي الانتهاكات بحق الصحفيين 532 انتهاكا -حسب التقرير- من بينها 35 حالة حبس جديدة لصحفيين وخمس حالات إعادة حبس على ذمة قضايا جديدة، إضافة إلى تعرض ست صحفيات للحبس أو الاحتجاز المؤقت خلال العام.

وأشار التقرير إلى استمرار حبس الصحفية علياء عواد، والتي تدهورت أوضاعها الصحية كثيرا ولا تزال إدارة السجن ترفض نقلها إلى مستشفى خارج السجن لإجراء الجراحات اللازمة وتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وتصدرت حالات الحبس والاحتجاز المؤقت قائمة الانتهاكات خلال العام بـ 116 انتهاكا، تلتها القرارات الإدارية التعسفية (106) ثم التدابير الاحترازية (73) فانتهاكات السجون (61) والمنع من التغطية (43) وقيود النشر (32) فالمداهمات والإغلاقات والحجب (19) والمنع من السفر (9) ثم القيود التشريعية (3) وبلغت جملة الانتهاكات التي تعرضت لها الصحافيات 37 انتهاكاً.

إعلام الضباط
وحول أسباب تسمية التقرير بـ "إعلام الضباط" قال رئيس المرصد العربي لحرية الإعلام قطب العربي -في تصريحات خاصة للجزيرة نت- أن التقرير يركز بشكل أساسي على مسارات العسكرة والقمع عام 2019، واستمرار تصاعد النفوذ العسكري على الإعلام متمثلًا في عدة مظاهر منها تغير وإحلال العديد من القيادات المسؤولة عن المنظومة الإعلامية، ومنح صلاحيات للفريق محمود حجازي.

وأشار العربي إلى أن من مظاهر العسكرة إعادة وزارة الإعلام مرة أخرى بعد إلغائها عام 2014 كي تشرف بشكل كامل على هذا الملف عبر مساراته المختلفة.

وشدد على أن التقرير السنوي للمرصد شمل الانتهاكات بحق أسر الإعلاميين المعارضين للنظام، كما حدث مع الإعلامي معتز مطر وحمزة زوبع وهيثم أبو خليل ومحمد ناصر وسامي كمال وآخرين، في محاولة من النظام الحالي للتأثير عليهم وإيقاف معارضتهم له.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة