السعودية.. تدهور صحة ناشط بارز بمحبسه ونقله للمستشفى

وليد أبو الخير يقضي منذ 2014، عقوبة السجن لمدة 15 عاما لإدانته بتهمة التآمر على النظام
وليد أبو الخير يقضي منذ 2014، عقوبة السجن لمدة 15 عاما لإدانته بتهمة التآمر على النظام

قال تجمع حقوقي في السعودية أمس الخميس، إن المحامي والناشط الحقوقي البارز وليد أبو الخير، تدهورت صحته داخل محبسه، ما دفع السلطات لنقله إلى مستشفى غربي البلاد.

وأوضح حساب معتقلي الرأي الموثق على تويتر، أن السلطات نقلت أبو الخير إلى مستشفى الملك فهد بجدة (غرب)، تحت حراسة مشددة، بعد تدهور طارئ على صحته.

وأشار إلى أن أبو الخير كان مستمرًا في الإضراب عن الطعام منذ شهر احتجاجا على تعرضه للتعذيب ووضعه في العزل الانفرادي.

وفي 23 ديسمبر/كانون الأول 2019، أطلق الحساب الحقوقي على تويتر، دعوة للمشاركة بالتغريد بوسم "#إضراب_سجناء_الرأي" للتضامن مع ناشطين محتجزين.

ويقضي أبو الخير -مؤسس المرصد السعودي لحقوق الإنسان (غير حكومي)- منذ 2014، عقوبة السجن لمدة 15 عاما، لإدانته بتهمة التآمر على النظام.

وسبق أن دعت منظمات حقوقية دولية -بينها هيومن رايتس ووتش- السعودية إلى إطلاق سراح أبو الخير، مؤكدة أنه لم ينشط إلا في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

ولا تفصح السلطات عن أعداد سجناء الرأي لديها، ولا تسمح للمؤسسات الحقوقية بزيارتهم أو الاطلاع على أوضاعهم، ما يُثير شكوكا حول ذلك، وفق منظمات حقوقية.

المصدر : وكالة الأناضول