ردا على حملة إلكترونية.. اعتقال أساتذة جامعات مصرية

حرم جامعة القاهرة (الجزيرة)
حرم جامعة القاهرة (الجزيرة)

عبد الرحمن محمد-القاهرة


ألقت قوات أمن مصرية القبض على عدد من أساتذة الجامعات المصرية، على خلفية تفاعلهم مع حملة "علماء مصر غاضبون" التي انطلقت منذ أيام، وما زالت حاضرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان أساتذة جامعات مصرية وباحثون قد غردوا تحت وسم #علماء_ مصر_ غاضبون، طلبا لتحسين أوضاعهم المعيشية وزيادة رواتبهم بشكل يتناسب مع مكانتهم الاجتماعية، ودورهم العلمي في بناء المجتمع.

وحسب مصادر حقوقية، فقد قامت أجهزة أمنية بالقبض على عدد من أعضاء هيئات التدريس بالجامعات المصرية، واستدعت البعض الآخر، ممن كانت لهم مشاركات وتفاعلات مع هذه الحملة، وما زال أغلبهم قيد الاحتجاز.

وقال مراقبون إن حالة رعب انتابت السلطات المصرية لحجم التفاعل المتزايد مع الحملة، وتأييد العشرات منهم لرفض القوانين واللوائح المالية التي تحكم أوضاع أعضاء هيئة التدريس بمصر.

وحسب المصادر الحقوقية، فإن عددا ممن ألقي القبض عليهم، لا يزالون قيد اختفاء قسري ولم يستدل على أماكن احتجازهم، رغم أن عملية القبض عليهم تمت أمام الجميع.

وفي هذا السياق، كتب خالد سمير أستاذ جراحة القلب بكلية الطب في جامعة عين شمس وعضو مجلس نقابة الأطباء السابق عن القبض على أستاذين جامعيين قال إنهما "ليس لهما أي نشاط سياسي أو معادٍ للدولة أو حتى لنظام الحكم".

إلا أنه تساءل عما إذا كان كلام الموظف عن راتبه يعد جريمة يعاقب عليها القانون، في إشارة إلى مشاركتهما في حملة "علماء مصر غاضبون".

المصدر : الجزيرة