انتهت بتجديد حبسه.. مبارزة كلامية بين وزير العدل الأسبق وقاضي الإعدامات

وزير العدل الأسبق المستشار أحمد سليمان تمسك بأقواله إن القضاء المصري مسيّس (الجزيرة)
وزير العدل الأسبق المستشار أحمد سليمان تمسك بأقواله إن القضاء المصري مسيّس (الجزيرة)

عبد الله حامد-القاهرة

شهدت جلسة تجديد الحبس لوزير العدل المصري الأسبق المستشار أحمد سليمان مواجهة ساخنة مع القاضي حسن فريد، حيث تمسك سليمان بجميع مواقفه السياسية وتصريحاته وأقواله أمام النيابة، بعد إلقاء القبض عليه في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي.

وحسب مصادر قانونية تحدثت للجزيرة نت؛ بدأت المواجهة بين سليمان وفريد، إثر توجيه الثاني تساؤلا لسليمان: "إنت اللي بتقول أن قضاء مصر مسيس وينفذ رغبات السلطات ويخضع لهيمنتها"، فرد سليمان بالإيجاب، متمسكا بأقواله جميعها.

وأوضحت المصادر أن فريد رد بالقول "أنا أعمل بالقضاء منذ أربعين عاما ولم ألحظ هذا التسييس، ولم يتصل بي أي من الأجهزة التنفيذية، أو يحاولون التدخل في عملي أو توجيه أحكامي".

ورد وزير العدل الأسبق "أنت لا تحتاج لأحد أن يوجه لك تعليمات، فأنت تعرف المطلوب منك بحذافيره وتنفذه دون أن يطلبه منك أحد، بل قد تزيد عليه رغبة في إرضاء السلطة دون الاهتمام بقيم العدالة والتجرد، التي يجب أن يتمتع بها القاضي".

كلام وزير العدل الأسبق المحبوس منذ ما يقرب من عام بتهمة التواصل مع قنوات معادية وتشويه صورة الدولة؛ سبّب إزعاجا على ما يبدو للقاضي فريد، الذي ردّ عليه بالقول "كده طيب 45 يوم جديدة"، مما يعني تجديد حبس سليمان، الذي لم يعبأ بقرار التجديد وانصرف من أمام فريد إلى خارج القاعة، حسب المصادر التي حضرت الجلسة.

ويواجه المستشار سليمان -وهو أحد رموز حركة استقلال القضاء بمصر- ظروف حبس شديدة الصعوبة، حيث يعاني من حبس انفرادي منذ ما يقرب من عام، كما لم يُسمح له بالتريض إلا منذ فترة قليلة، ولمدة محدودة، فضلا عن منعه من صلاة الجمعة، والتشدد في دخول الأدوية رغم معاناته من المرض.

المصدر : الجزيرة