منظمة: أسير فلسطيني يواجه الموت البطيء بسجون الاحتلال

جانب من اعتصام ذوي الأسرى المرضى بالخليل في وقت سابق (الجزيرة نت)
جانب من اعتصام ذوي الأسرى المرضى بالخليل في وقت سابق (الجزيرة نت)

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن حياة الأسير الفلسطيني سامي أبو دياك (37 عاما) في خطر، وإنه يواجه الموت البطيء داخل سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وحملت المنظمة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن حياته، مشيرة إلى ما يعانيه من أورام سرطانية في مراحل متقدمة ومن فشل كلوي ورئوي جراء إصابته بالتسمم قبل سنوات عدة داخل أحد المستشفيات التابعة للاحتلال الإسرائيلي بعد إجرائه عملية استئصال جزء من الأمعاء.

وبينت المنظمة أن أبو دياك اعتقل قبل أكثر من 17 عاما يوم 17 يوليو/تموز 2002، وحكم عليه بالسجن المؤبد أكثر من مرة بعد محاكمات حُرم فيها من كافة حقوقه القانونية والإنسانية.

وقالت إنه على الرغم من تدهور حالته الصحية ووصولها لمراحل متأخرة، ترفض سلطات الاحتلال الإفراج الصحي عنه.

وحذرت المنظمة من أن يلاقي أبو دياك المصير ذاته الذي تعرض له الأسير المُتوفى بسام السايح، الذي قضى داخل سجون الاحتلال في الثامن من الشهر الجاري بعد ما تعرض له من إهمال طبي، حيث كان مصابا بالسرطان وقصور في عمل عضلة القلب.

ولفتت إلى أنه يوجد داخل سجون الاحتلال نحو 700 أسير مريض، بينهم 180 أسيرا يعانون من أمراض مزمنة، 25 منهم مصابون بالسرطان، و85 يعانون من أمراض مختلفة، فضلا عن وجود 15 أسيرا يقيمون بشكل دائم فيما تسمى "عيادة" سجن الرملة السيئة السمعة.

وناشدت المنظمة الأمين العام للأمم المتحدة وصناع القرار في العالم التدخل العاجل والفوري لوضع حد لانتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي والضغط عليها لإنقاذ حياة الأسير سامي أبو دياك وبقية الأسرى المرضى، وضمان حصولهم على كافة حقوق الأسرى المنصوص عليها دوليا.

المصدر : الجزيرة