نتيجة الإهمال الطبي.. 22 حالة وفاة بسجون مصر في عام

مركز عدالة للحقوق والحريات ذكر أن قيادات من الإخوان المسلمين يعانون من انعدام الرعاية الطبية في سجونهم (غوغل مابس)
مركز عدالة للحقوق والحريات ذكر أن قيادات من الإخوان المسلمين يعانون من انعدام الرعاية الطبية في سجونهم (غوغل مابس)

محمد سيف الدين-القاهرة

وثق مركز عدالة للحقوق والحريات وفاة 22 شخصا داخل السجون المصرية جراء الإهمال الطبي منذ مطلع العام الجاري.

وخلال شهر يوليو/تموز الماضي، رصد المركز وفاة ثلاث أشخاص، بينهم شابان، هما عمر عادل (25 عاما) توفي بعد أيام من وضعه في زنزانة التأديب الانفرادية، والكيلاني حسن (في العقد الثالث من العمر) وكان مودعا في سجن المنيا لقضاء حكم بالحبس المؤبد.

وحذر المركز الحقوقي من استمرار الإهمال الطبي داخل السجون، مؤكدا أنه مع مرور الوقت تزداد الظاهرة سوءا.

ويشير المركز إلى عددا كبيرا من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وكبار السن يعانون من انعدام الرعاية الطبية اللازمة.

ومن بين هؤلاء نائب رئيس محكمة النقض الأسبق، المستشار محمود الخضيري (79 عاما)، والمرشد العام للإخوان محمد بديع (76 عاما)، والقيادي البارز في جماعة الإخوان وأحد أبرز رموز ثورة 25 يناير 2011 محمد البلتاجي (56 عاما)، والمرشح السابق لرئاسة مصر الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح (68 عاما)، ونائب المرشد العام للإخوان المسلمين محمد رشاد البيومي (82 عاما)، والدكتور عصام الحداد مساعد الرئيس الراحل محمد مرسي للشؤون الخارجية (65 عاما).

وفي يناير/كانون الثاني أصدر مركز عدالة للحقوق والحريات تقريرا بعنوان "كيف تعالج سجينا حتى الموت"، أشار إلى أن أعداد حالات الإهمال الطبي داخل السجون في الفترة بين عامي 2016 و2018 وصلت إلى نحو 819 حالة.

المصدر : الجزيرة