حملة فلسطينية للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء

الحملات الفلسطينية لاسترداد جثامين شهدائهم لا تتوقف (الجزيرة)
الحملات الفلسطينية لاسترداد جثامين شهدائهم لا تتوقف (الجزيرة)

أطلقت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى إسرائيل، وبمشاركة وزارة الإعلام الفلسطينية حملة شعبية وإلكترونية تحت عنوان "بدنا أولادنا" للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء الفلسطينيين التي تحتجزها إسرائيل في مقابر الأرقام والثلاجات.

ودعا وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود إلى اعتبار الـ27 من الشهر الجاري ليكون يوما مفتوحا للبث الإذاعي والتلفزيوني، لتغطية فعاليات اليوم الوطني لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال والذي يصادف غدا الثلاثاء.

وأشار المحمود إلى ضرورة تسليط الضوء على قضية الجثامين المحتجزة، باعتبارها قضية وطنية يعاني منها الفلسطينيون منذ سنوات.

وتحتجز إسرائيل في الثلاجات 51 شهيدا فلسطينيا منذ عام 2015، و253 بمقابر الأرقام منذ 1967، حسب الحملة الوطنية لاسترداد الجثامين.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اعتصم عدد من أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال في رام الله، مطالبين باسترداد الجثامين ودفنها بكرامة في تراب وطنهم. ورفض المعتصمون محاولات الاحتلال مقايضة تسليم الجثامين بالأسرى.

8/4/2018
المزيد من حريات
الأكثر قراءة