عـاجـل: ترامب يعلن في تغريدة تكليف روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون

وسط تضييق واعتداءات.. حرية إعلامية "عالقة" في الأردن

من اعتصام سابق لصحفيين أردنيين احتجاجا على حجب مواقع إلكترونية (الجزيرة)
من اعتصام سابق لصحفيين أردنيين احتجاجا على حجب مواقع إلكترونية (الجزيرة)

محمود الشرعان-عمّان

"حرية عالقة" وصف أطلقه تقرير مركز حماية وحرية الصحفيين في الأردن لحالة الحريات الإعلامية لعام 2018.

ويوثق التقرير 68 انتهاكا بحق الإعلاميين، صنفت 29.5% منها بوصفها انتهاكات "جسيمة"، ومنها 11 حالة "اعتداء" على حرية الإعلام وحقوق الإعلاميين.

وشكلت اعتداءات الأجهزة الأمنية على حرية الإعلام ما نسبته 63.6% من مجموع الانتهاكات الموثقة.

وبحسب التقرير فإن 92% من الصحفيين الأردنيين يقولون إنهم يمارسون الرقابة الذاتية على أنفسهم أثناء عملهم الصحفي، ويعتقد 61% منهم أن الحكومة غير جادة في بناء إعلام حر على الإطلاق.

ويكشف أن 76% من الصحفيين يرون أن التشريعات الإعلامية في الأردن تتضمن قيودا على حرية الإعلام. ويعارض 77% من العاملين في المجال مشروع القانون المعدل لقانون الجرائم الإلكترونية، بينما يعتقد 93% أن الحكومة ستستخدم أو ستستفيد من العقوبات التي تضمنتها بنوده المتعلقة بخطاب الكراهية للتضييق على حرية التعبير والإعلام، وفقا للتقرير.

حريات تتراجع
ورغم تراجع الانتهاكات الواقعة على الإعلاميين في العام الماضي مقارنة بالعام 2017 حين بلغت 173 انتهاكاً، فإن الرئيس التنفيذي لمركز "حماية وحرية الصحفيين" نضال منصور يرى أن مؤشر الحريات الإعلامية لم يتحسن إلا بشكل طفيف، وما زال الاعتقاد السائد بين الصحفيين أن الحريات في بلادهم تتراجع.

ويقول منصور أثناء إطلاق التقرير، إن "الخيار الوحيد الذي نملكه هو أن نمضي لتعزيز حرية الإعلام، ونضمن تدفق معلومات ذات صدقية، ونساهم في بناء إعلام عمومي يعبر عن أولويات المجتمع، ونُخضع كل من ينتهك حقوق الصحفيين للمساءلة حتى يتوقف عن الإفلات من العقاب".

ويضيف أن "أجهزة إنفاذ القانون لو أحسنت التعامل مع الإعلاميين في أماكن الاعتصامات والاحتجاجات، ولو كانت هناك "مدونة سلوك" تلزم رجال الأمن بصون حق الصحفيين في التغطية المستقلة، لتراجعت الانتهاكات ولتحققت نتائج إيجابية كبيرة جداً".

نقابة الصحفيين الأردنيين (مواقع التواصل)

الحريات العامة "بأيد أمينة"
من جهته، يعتبر رئيس الحكومة الأردني عمر الرزاز أن ملفات الحريات العامة "بأيدٍ أمينة"، مضيفا أثناء لقائه مع مسؤولي المركز الوطني لحقوق الإنسان أن "الأوراق النقاشية للملك التي تتحدث عن المواطنة الفاعلة والحقوق والواجبات، هي انعكاس للدولة القوية التي تحرص على تطبيق القانون بعدالة ومساواة وبدون انتقائية".

وتؤكد الناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات أن المسؤولين في الأردن يؤمنون بحق الإعلام في الدفاع عن الحقيقة والرقابة على أداء الحكومة، بما يتوافق مع نصوص الدستور والقوانين.

وتشير في تصريحات صحفية إلى أن الحكومة ملتزمة بتطوير التشريعات التي تحكم العمل الإعلامي وبتجويدها بما يضمن توسيع مساحة المعرفة.

تضييق أمني
ويشتكي صحفيون أردنيون من تضييقات أمنية يتعرضون لها نتيجة تغطياتهم لاحتجاجات شعبية واعتصامات تقام قرب رئاسة الوزراء في الدوار الرابع بالعاصمة عمان، حيث يطلب منهم حذف الأخبار المتعلقة به، أو حذف أخبار لا تتوافق مع سياسة الدولة.

ويوضح صحفيون أثناء حديثهم مع الجزيرة نت أن إدارات التحرير في الصحف اليومية الرسمية وحتى الخاصة، لا تتوقف عن منع نشر مقالات كتابها دون إبداء الأسباب.

المصدر : الجزيرة