صبي يناشد ترامب التدخل للإفراج عن والدته المحتجزة بمصر

عبد الرحمن محمد-القاهرة

قدم مصطفى حامد (نجل مواطنة أميركية من أصل مصري) مناشدة للرئيس دونالد ترامب، يطالبه فيها بتقديم المساعدة للعمل على الإفراج عن والدته المعتقلة في السجون المصرية.

وفي مقطع مصور نشرته شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية، قال الصبي البالغ 13 عاما، موجها حديثه لترامب "أرجوك.. ساعدني أنا ووالدتي.. نحن مواطنان أميركيان".

وكانت مصادر حقوقية ذكرت بأن ريم محمد دسوقي جرى اعتقالها في السابع من يوليو/تموز الماضي، إثر استجواب دام ساعات بعد وصولها ونجلها مطار القاهرة قادمة، قبل أن تخلي سبيل طفلها.

وفي مقطع فيديو آخر، قال مصطفى "يا أميركا من فضلك أنا فقط بحاجة لأمي، ليس من المفترض أن نكون في هذه المشكلة في الوقت الحالي".

وحسب المصادر الحقوقية، فقد وجهت لريم اتهامات بانتقاد ومهاجمة الحكومة المصرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي يرد عليه ذووها بأن ذلك يأتي على خلفية مشاركتها في صفحات تناقش ظروف الحياة الاجتماعية والاقتصادية بمصر.

مصطفى حامد مع والدته ريم محمد دسوقي (مواقع التواصل الاجتماعي)

بدورها أكدت الخارجية الأميركية علمها بتقارير حول احتجاز مواطن في مصر، دون توضيح ما إذا كانت ريم هي المقصودة.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست -عن المتحدث باسم السفارة بالقاهرة مايكل هاركر- قوله "نحن على دراية بحالة السيدة دسوقي ونقدم الخدمات القنصلية في هذا الوقت" دون مزيد من التوضيح.

وخلال محاولة من عم الطفل زيارة مصطفى وأمه تم اعتقاله هو الآخر، وهو الأمر الذي علق عليه الطفل في تسجيل بقوله "عائلتي باتت خائفة من الذهاب معي حتى لا يتكرر ما حدث لعمي".

ويقيم مصطفى مع عدد من ذويه بالقاهرة آملا أن يتم الإفراج عن والدته قريبا، ويتمكن من العودة معها إلى بنسلفانيا، قبل بداية الدراسة نهاية هذا الشهر.

ويقول ناشط حقوق الإنسان محمد سلطان الذي دشن حملة لإطلاق ريم ويدير مجموعة حقوقية مقرها واشنطن "اعتقالها يمثل دليلا على مستويات القمع الذي وصلت إليه مصر في عهد السيسي".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة