علا القرضاوي تبدأ إضرابا عن الطعام وأمنستي تدين احتجازها

قبل عامين أوقفت السلطات الزوج علا وحسام إثر اتهامهما بالانتماء لجماعة أُسست مخالفة للقانون (مواقع التواصل)
قبل عامين أوقفت السلطات الزوج علا وحسام إثر اتهامهما بالانتماء لجماعة أُسست مخالفة للقانون (مواقع التواصل)

قالت مصادر للجزيرة إن علا القرضاوي المعتقلة بالسجون المصرية منذ عامين تقريبا دخلت في إضراب عن الطعام احتجاجا على إلغاء قرار إخلاء سبيلها واستمرار حبسها بالمخالفة للقانون والتنكيل بها.

وكانت السلطات ألغت قرارا من النيابة العامة بإخلاء سبيل علا وقررت حبسها في قضية جديدة بتهمة التواصل مع معتقلين آخرين داخل السجن رغم أنها في حبس انفرادي وممنوعة من الزيارات منذ اعتقالها قبل عامين مع زوجها المهندس حسام خلف.

وأوضحت ابنتهما آية المتحدثة باسم حملة "الحرية لعلا وحسام" أنه يتم التنكيل بوالدتها لأسباب سياسية لا دخل لها بها وأيضا انتقاما من الشيخ القرضاوي الرئيس السابق لاتحاد علماء المسلمين الذي يناصبه النظام المصري العداء.

وطالبت المتحدثة المنظمات الحقوقية في مصر والعالم بدعم أسرتها وتبني حملة لإطلاق سراح والدتها ووقف الانتقام والتنكيل بالعائلات وخاصة السيدات.

إدانة دولية
وكانت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أدانت أمس الخميس قرار النيابة احتجاز علا على ذمة قضية جديدة وذلك بعد ساعات من قرار إخلاء سبيلها في قضية أخرى.

وفي وقت سابق الخميس، قررت النيابة حبس علا 15 يوما، على ذمة قضية جديدة بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية (دون تسميتها) وفق ما نقله إعلام محلي وعضو هيئة الدفاع عنها أحمد ماضي. 

والأحد الماضي، طالبت أسرتها بإطلاق سراح علا وحسام بعد أن أكملا عامين من الحبس الاحتياطي. 

وفي 30 يونيو/حزيران 2017، أوقفتهما السلطات إثر اتهامهما بالانتماء لجماعة أُسست مخالفة للقانون (في إشارة للإخوان المسلمين) والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة وتمويل تلك الجماعة، وتلك التهم سبق أن نفاها الاثنان وهيئة الدفاع عنهما.

ومنذ ذلك الحين يُجدد حبس علا وزوجها، وذلك بشكل دوري.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة