عـاجـل: الخارجية اليمنية: نرفض استمرار تقديم الدعم الإماراتي لقوات المجلس الانتقالي ونجدد المطالبة بإيقافه فورا

حرمان من الحج.. حقوقيون قطريون بواشنطن لعرض العراقيل السعودية

من ندوة في المركز القطري الأميركي لمناقشة تداعيات الحصار (الجزيرة)
من ندوة في المركز القطري الأميركي لمناقشة تداعيات الحصار (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

قبل أيام من بدء إجراءات موسم الحج القادم، بدأت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر في عرض العراقيل التي تضعها السعودية أمام القطريين وحرمانهم من أداء مناسكهم الدينية للعام الثالث على التوالي.

وفي الولايات، شرح وفد من اللجنة، برئاسة أمينها العام علي بن صميخ المري، الانتهاكات التي لا تزال يتعرض لها الشعب القطري والمقيمون خاصة فيما يتعلق بالحج والعمرة، وتنامي حدة خطاب التحريض والكراهية الذي تمارسه وسائل الإعلام السعودية.

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان طالب خلال اجتماعه مع رئيس لجنة الحريات الدينية بوزارة الخارجية الأميركية سام براون بضرورة إدراج انتهاكات السعودية للحق في ممارسة الشعائر الدينية ضمن الانتهاكات التي تشمل حرية الدين والمعتقد والممارسات الدينية في التقرير السنوي للحرية الدينية الذي تصدره الخارجية الأميركية.

المري حذر من تنامي حدة خطاب التحريض والكراهية الذي تمارسه السعودية وبقية دول الحصار بشكل مخيف بلغ حد التحريض على استهداف مواطنين وصحافيين قطريين ومؤسسات إعلامية قطرية، إلى جانب إصدار قوانين تعاقب مواطني دول الحصار في حال أبدوا تضامنهم مع قطر.

السلطات السعودية، وفقا للمري، تتمادي في فرض عراقيل ومعوقات أمام ممارسة القطريين والمقيمين شعائرهم الدينية، كما أنها تتعمد تضليل الرأي العام العالمي وإيهامه بأنها ترحب بالحجاج والمعتمرين القطريين والمقيمين لأداء شعائرهم الدينية، لكن تلك السلطات في الواقع لا تقدم أي خطوة أو مبادرة جادة لتذليل العراقيل والصعوبات التي وضعتها منذ بداية الحصار.

المري اجتمع مع رئيس لجنة الحريات الدينية بوزارة الخارجية الأميركية سام براون (الجزيرة)

معوقات متعددة
وعدد المري المعوقات أمام القطريين بمنعهم من حقهم من التنقل إلى البقاع المقدسة عبر رحلات مباشرة، إضافة إلى منع رحلات الحج والعمرة برا عبر الحدود السعودية، وحرمان القطريين من حقهم في تحويل الأموال، وغياب بعثة رسمية قطرية في مكة، وعدم وجود أي تنسيق للسلطات السعودية مع نظيرتها القطرية بشأن الترتيبات اللازمة لموسم الحج والعمرة وضمان أمن وسلامة الحجاج والمعتمرين، فضلا عن التحريض على المواطنين والمقيمين في قطر.

وخلال ندوة عقدت بالمركز القطري الأميركي بمشاركة دبلوماسيين ومفكرين وكتاب وصحافيين، دعا رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية الإدارة الأميركية والنخب والمنظمات والبرلمانيين للعب دور أكثر فاعلية وتأثيرا للضغط على دول الحصار، ومطالبتها بوقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وفي رده على تساؤلات المشاركين، قال المري إن لجنة حقوق الإنسان القطرية عملت منذ بدء الحصار على اتباع مسارات قانونية وحقوقية مختلفة لمحاولة إنصاف الضحايا، وإدانة الانتهاكات الخطيرة لدول الحصار، عارضا تقريرا مفصلا عن قرارات محكمة العدل الدولية بشأن الانتهاكات الإماراتية.

لقاءات مكثفة
زيارة الوفد القطري شملت لقاءات مكثفة مع مسؤولين بالإدارة الأميركية والكونغرس، حيث أشار المري خلال تلك اللقاءات إلى أن الولايات المتحدة كغيرها من الحكومات الغربية تتحمل جانبا من المسؤولية، إذا لم تتحرك فورا لمنع دول الحصار من تعمد إطالة الأزمة، وحماية حقوق الإنسان في الخليج أسوة بما تفعله في باقي مناطق العالم.

ودعا المري لجنة "توم لانتس" لحقوق الإنسان في الكونغرس الأميركي إلى زيارة الدوحة لتقصي تداعيات الحصار، والوقوف على إصلاحات دولة قطر في مجال سوق العمل وحماية حقوق الإنسان للمواطنين القطريين والوافدين في آن واحد.

وأكد المري أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لن تصمت أمام دعوات التحريض التي أطلقها مسؤولون بارزون بدول الحصار ضد إعلاميين وقنوات إعلامية قطرية، بلغت حد الدعوة صراحة لاستهداف قناة الجزيرة، الأمر الذي يعد جريمة تعاقب عليها القوانين الدولية.

المصدر : الجزيرة