تعرف على شروط لاجئي الروهينغا للعودة لميانمار

epa07640884 Thai security officials stand guard as they provide food to Rohingya refugees after they were found stranded on a beach at Koh Rawi island, Satun province, southern Thailand, 11 January 2019. Sixty-four Muslim Rohingya refugees from Myanmar including women and children were found stranded on a beach in southern Thailand after their boat, believed to be en route to seeking sanctuary, was damaged as they ran out of fuel and food. EPA-EFE/STR
لاجئو الروهينغا يفضلون التشرد على العودة إلى المجهول (الأوربية)

رفض لاجئو المسلمين الروهينغيين في بنغلاديش العودة إلى ميانمار من دون توفير جملة من الشروط؛ أبرزها الاعتراف بهم كجماعة عرقية، وذلك حسب ما أخبر زعماؤهم مسؤولين من ميانمار أمس الأحد.

وكانت حملة شنها جيش ميانمار أسفرت عن فرار 730 ألفا من الروهينغا المسلمين إلى منطقة كوكس بازار الحدودية التي تقع في جنوب شرق بنغلاديش، حيث يعيشون في مخيمات بائسة.

وقال محققون من الأمم المتحدة إن العملية العسكرية في ميانمار تضمنت عمليات قتل واغتصاب جماعي وحرق متعمد، وكانت "بنية الإبادة الجماعية". وتنفي ميانمار هذا الاتهام.

وهذه ثاني زيارة يقوم بها مسؤولون من ميانمار للمخيمات في كوكس بازار؛ سعيا لإقناع اللاجئين الروهينغيين ببدء عملية العودة. وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي رفض الروهينغا عرضا للعودة إلى بلادهم، عندما أجرى وفد من ميانمار محادثات مع زعماء للاجئين.

وأجرى وفد ميانمار بقيادة السكرتير الدائم للشؤون الخارجية مينت ثو محادثات مع 35 من زعماء الروهينغا في كوكس بازار يومي السبت والأحد، وسط إجراءات أمنية مشددة في المخيمات.

وقال زعماء الروهينغا إنهم يريدون من ميانمار الاعتراف بهم كجماعة عرقية لها الحق في الجنسية قبل أن يعودوا إلى هناك.

وقال دل محمد (أحد زعماء الروهينغا الذين انضموا للمحادثات) لرويترز "أخبرناهم بأننا لن نعود ما لم يتم الاعتراف بنا كروهينغا في ميانمار".

وأضاف "نريد الجنسية ونريد كل حقوقنا، لا نثق بهم، ولن نعود إلا في ظل حماية دولية". وتابع "سنعود إلى أراضينا… لا نريد أن تنتهي بنا الحال بالعيش في مخيمات".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

BALUKHALI, BANGLADESH - AUGUST 27: Women and children are seen waiting to be treated in the Médecins Sans Frontières/Doctors Without Borders (MSF) clinic on August 27, 2018 in Balukhali camp, Cox's Bazar, Bangladesh. UN investigators said on Monday that Myanmars army had carried out genocide against the Rohingya in Rakhine state and that its top military figures must be investigated for crimes against minorities across the country. The UN report accused Myanmars military for murders, imprisonments, enforced disappearances, torture, rapes and other forms of sexual violence in Rakhine state, all of which constitute crimes against humanity, as a wave of violence forced more than 720,000 Rohingya to flee into the Coxs Bazar district of Bangladesh one year ago. (Photo by Paula Bronstein/Getty Images)

أعلنت حكومة ميانمار -أمس الأحد- بدء إعادة مجموعة من لاجئي الروهينغيا المسلمين ممن فروا إلى بنغلاديش العام الماضي، وسط انتقادات من حقوقيين يقولون إن ظروف عودة هؤلاء محفوفة بالمخاطر.

Published On 12/11/2018
Displaced Rohingya refugees from Rakhine state in Myanmar carry their belongings as they flee violence, near Ukhia, near the border between Bangladesh and Myanmar on September 4, 2017.A total of 87,000 mostly Rohingya refugees have arrived in Bangladesh since violence erupted in neighbouring Myanmar on August 25, the United Nations said today, amid growing international criticism of Aung San Suu Kyi. Around 20,000 more were massed on the border waiting to enter, the UN said in a report. / AFP PHOTO / K.M. ASAD (Photo credit should read K.M. ASAD/AFP/Getty Images)

دعت الولايات المحتدة الأميركية ميانمار إلى اتخاذ “خطوات ملموسة” لضمان حقوق المسلمين الروهينغيين ولإثبات صدقها من أجل تشجيع عودة مئات الآلاف الذين فروا من البلاد.

Published On 21/5/2018
المزيد من حريات
الأكثر قراءة