للعيد الخامس على التوالي.. صرخة أب قطري حرمه الحصار من رؤية أطفاله

أبناء المواطن القطري سعود السحوتي (الجزيرة)
أبناء المواطن القطري سعود السحوتي (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

"لم أر أطفالي منذ عامين، صنوف العذاب حاضرة في كل ليلة، أرى الأطفال مع آبائهم وينفطر قلبي، وأتساءل: كيف يمر العيد على أبنائي؟"، هذا حال المواطن القطري سعود مبارك السحوتي.

انفصل السحوتي الأب لثلاثة أطفال عن زوجته البحرينية قبل ثلاثة أعوام، وكانت الأمور تسير بطريقة طبيعية كأي شخص انفصل عن زوجته ولكن علاقته مع أطفاله تظل على حالها، إلى أن فرض الحصار على قطر، فالبحرين -التي كان يقصدها السحوتي أسبوعيا- باتت محرمة عليه إلا بتأشيرة وإجراءات تعسفية.

حاول الأب أكثر من مرة الحصول على تأشيرة للبحرين لزيارة أطفاله لكن دون جدوى، ودفعته رغبته الجارفة في أن يكون بجانبهم إلى التفاوض مع خالهم البحريني بأن يذهب بهم إلى الكويت ليلتقي بهم هناك لكن قلوب الجميع أغلقت، لتدمي قلب أب عن رؤية أطفاله.

مأساة السحوتي لا تقف عند هذا الحد، فقد استغلت أسرة زوجته مطالباته المتكررة بلقاء أطفاله لاستنزافه ماديا، ففي كل مرة يحاول فيها التحدث مع أطفاله يطلبون منه مبالغ مالية يقولون إنها المصاريف الخاصة بهم رغم أنه ملتزم براتب شهري مخصص لهم منذ ثلاث سنوات.

وقال السحوتي للجزيرة نت إنه بالإضافة إلى حرمانه رؤيتهم وقضاء العيد معهم للمرة الخامسة على التوالي علم أن ابنته الكبرى تجري عملية جراحية في البحرين ولا يستطيع أن يطمئن عليها أو أن يكون بجوارها في هذا الظرف الذي لا يمكن لأب أن يتخلف فيه عن الوقوف إلى جوار أبنائه، مضيفا أن ابنته ذات السبع سنوات بالطبع غير مدركه للإجراءات والقيود التي منعت أباها من القدوم والجلوس إلى جوارها.
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر رصدت 661 شكوى ضد انتهاك حق لمّ الشمل منذ الحصار (الجزيرة-أرشيف)

ظروف صعبة
ويعتبر السحوتي أن عودة الأطفال للعيش في قطر ستحل المشكلة بالكامل، فبلدهم أولى بهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وأضاف "ولا أعلم ماذا يقولون لهؤلاء الأطفال عن بلدهم ووالدهم وأهلهم في قطر"، معربا عن أمله بأن تدرك حكومات المنطقة أن الشعوب بعيدة عن أي مشكلات سياسية بين الدول.

دعوة من أب حرمته السياسة من أبنائه وجهها السحوتي إلى كافة دول الحصار "أرجو النظر في حقوق البشر في تلك المنطقة التي ظلت مترابطة مئات السنين، يجب على كل الحكومات في المنطقة أن تضع تلك الحقوق في الاعتبار بغض النظر عن المشكلات السياسية".

السحوتي نموذج لمئات الحالات الخاصة بالأسر الواحدة التي فرقها الحصار، فقد رصدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر 661 شكوى ضد انتهاك حق لمّ الشمل منذ حصار قطر وحتى الآن، مع تصاعد لخطاب الكراهية الموجه ضد قطر ومواطنيها في دول الحصار، مما يشكل خطرا كبيرا على النسيج الاجتماعي لدول المنطقة.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران 2017، مما خلف العديد من الانتهاكات بحق الشعب القطري، خاصة الأسر المشتركة بين تلك الدول.

ورغم صدور قرار من محكمة العدل الدولية غير قابل للطعن بإلزام الإمارات أحد المشاركين في حصار قطر بلمّ شمل الأسر القطرية، والسماح للرعايا المتأثرين بالإجراءات بدخول أبو ظبي للجوء إلى المحاكم، والسماح للطلاب القطريين باستكمال دراستهم بالإمارات فإن دول الحصار ما زالت تماطل في السماح بلمّ شمل الأسر المشتركة.

المصدر : الجزيرة