منظمة حقوقية عربية: القوة المميتة ضد المعتصمين بالخرطوم جريمة قتل جماعي

متظاهرون سودانيون يغلقون أحد الطرق بالخرطوم عقب فض اعتصام القيادة العامة (الأوروبية)
متظاهرون سودانيون يغلقون أحد الطرق بالخرطوم عقب فض اعتصام القيادة العامة (الأوروبية)

وصفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا استخدام القوة المميتة ضد المعتصمين أمام مقر قيادة القوات المسلحة في الخرطوم بجريمة قتل جماعي مكتملة الأركان، حسب تعبيرها.

وقالت المنظمة في بيان لها إن المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقادته -وتحديدا رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)- يتحملون مسؤولية هذه الجريمة، مشيرة إلى أن من جرى استخدام القوة المميتة ضدهم متظاهرون عزل.

واعتبرت أن قرار فض الاعتصام -الذي بدأ في السادس من أبريل/نيسان الماضي- "يؤكد ضيق أفق قادة المجلس الانتقالي وارتهانهم لأنظمة إقليمية برعت في تدمير شعوبها وشعوب أخرى، ويشير إلى أن تعطش تلك القيادات للسلطة يغلب على المصلحة العليا للسودانيين".

وطالبت المنظمة الأمين العام للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي واللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ما وصفتها بجريمة فض اعتصام القيادة العامة، وتقديم المسؤولين عنها إلى المحاسبة.

كما طالبت بالعمل بشكل عاجل على تسليم السلطة للمدنيين، معتبرة أن استمرار السلطة في يد المجلس العسكري الانتقالي يعني سقوط المزيد من الضحايا.

وأكدت لجنة أطباء السودان أن فض الاعتصام بالقوة من قبل أجهزة أمنية وعسكرية سودانية صباح الاثنين أسفر عن مقتل أكثر من ثلاثين شخصا وإصابة مئات آخرين.

المصدر : الجزيرة