بعد وفاة مرسي.. المعتقلون يضربون عن الطعام بعدة سجون مصرية

بعد وفاة مرسي.. المعتقلون يضربون عن الطعام بعدة سجون مصرية

مئات المعتقلين السياسيين واصلوا إضرابهم عن الطعام في عدد من السجون المصرية لليوم الثالث على التوالي (مواقع التواصل)
مئات المعتقلين السياسيين واصلوا إضرابهم عن الطعام في عدد من السجون المصرية لليوم الثالث على التوالي (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

واصل مئات المعتقلين السياسيين في عدد من السجون المصرية إضرابهم عن الطعام لليوم الثالث على التوالي، تنديدا بوفاة الرئيس الراحل محمد مرسي، متهمين السلطات المصرية بالوقوف وراء موته.

وتوفي مرسي الاثنين بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة خلال جلسة محاكمة، وفق ما أعلنت النيابة العامة في بيان مقتضب.

وقال أحد المعتقلين في سجن وادي النطرون بمحافظة البحيرة بدلتا مصر -تواصل معه مراسل الجزيرة نت- إنهم "رفضوا استلام الطعام من إدارة السجن (يعرف باسم التعيين)" وذلك تنديدا بوفاة الرئيس الراحل بسبب الإهمال الذي تعرض له طيلة سنوات حبسه.

وامتد الإضراب لعدد من السجون منها سجن برج العرب "الغربانيات" بمحافظة الإسكندرية (شمالي مصر) وسجنا تحقيق واستقبال طرة (جنوبي القاهرة).

ووفقا للمعتقل -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية- فإن إضراب المعتقلين عن الطعام يهدف لوقف المعاملة السيئة وعلى رأسها الإهمال الطبي ومنع الزيارة عنهم دون إبداء أي سبب قانوني، وكذلك منعهم من التريض.

في المقابل، حاولت إدارة سجن برج العرب احتواء الأمر، والتفاوض مع المعتقلين لفك الاضراب واستلام الطعام، ووعدتهم بالنظر في طلباتهم. إلا أن المعتقلين أكدوا أنهم مستمرون في اضرابهم حتى يتم إلغاء قرار منع الزيارة عنهم الذي اعتبروه عقابا جماعيا.

وألغت السلطات جميع الزيارات بالسجون حتى السبت المقبل، وذلك تحسبا لأي ردود فعل قد تخرج عن السيطرة بعد وفاة الرئيس الراحل.

ويبلغ عدد السجون في البلاد 68 سجنا، منها 26 سجنا أنشئت في عهد الرئيس الحالي.

وعلاوة على هذه السجون، فهناك 382 مقر احتجاز داخل أقسام ومراكز الشرطة في مختلف المحافظات، إضافة إلى السجون السرية بالمعسكرات، وذلك وفقا لتقرير صادر عن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة