في حربها التجارية على الصين.. ووتش تستنصر واشنطن لمسلمي الإيغور

هيومن رايتس ووتش: الصين تحتجز نحو مليون شخص من قومية الإيغور في منطقة شينغيانغ (غيتي)
هيومن رايتس ووتش: الصين تحتجز نحو مليون شخص من قومية الإيغور في منطقة شينغيانغ (غيتي)

حثت منظمة هيومن رايتس ووتش الولايات المتحدة، التي تخوض حربا تجارية مع الصين، على أن تفرض عقوبات عليها أيضا لاحتجازها نحو مليون شخص من قومية الإيغور في منطقة شينغيانغ.

وقالت مديرة قسم شؤون الصين بالمنظمة صوفي ريتشاردسون في إفادة بجنيف "أمامنا إدارة أميركية تتعامل جيدا مع فكرة فرض عقوبات اقتصادية صارمة، لكن يبدو أنها تتقاعس عن فرض مثل تلك العقوبات عندما يكون السبب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

وأضافت "نعتقد بضرورة إخضاع مسؤولين كبار في شينغيانغ، ومسؤولين محليين تورطوا في أزمة شينغيانغ، لقانون ماغنيتسكي".

ويسمح قانون ماغنيتسكي الاتحادي للحكومة الأميركية باستهداف منتهكي حقوق الإنسان حول العالم وتجميد أي أصول لهم في الولايات المتحدة ومنعهم من السفر إليها وحظر تعاملات الأميركيين التجارية معهم.

وقالت ريتشاردسون "الموقف في شينغيانغ لا يتحسن... لم يتم إطلاق سراح أعداد كبيرة من الناس وهناك رغبة في جعل ذلك جزءا من إستراتيجية الأمن القومي... و(تصويره على) أنه نوع من التدريب المهني وليس احتجازا تعسفيا".

وأضافت أن مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين يبحثان إصدار مشروعات قوانين بهذا الصدد، بخلاف قانون سياسة حقوق الإنسان المتعلق بقومية الإيغور، وأن ذلك يحظى "بدعم واسع جدا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي".

المصدر : رويترز