بسبب منع الزيارات.. إضراب 50 معتقلا بسجن مصري

السجون المصرية تشهد انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان وفق العديد من المنظمات الحقوقية (الجزيرة)
السجون المصرية تشهد انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان وفق العديد من المنظمات الحقوقية (الجزيرة)

محمد العربي-القاهرة

بدأ أكثر من 50 معتقلا سياسيا مصريا قابعين بسجن "طرة تحقيق" (جنوب القاهرة) إضرابا تصاعديا عن الطعام منذ الثلاثاء الماضي، بسبب منع الزيارة عنهم لمدد تتراوح بين عامين وثلاثة، دون سند قانوني.

وكشفت مصادر حقوقية للجزيرة نت أن المعتقلين على ذمة تسع قضايا مختلفة، أخطروا إدارة السجن أنهم دخلوا في إضراب تصاعدي عن الطعام يبدأ برفض الحصول على "تعيين السجن" (الموزع من طرف السجن)، ثم إضراب عن كل الطعام، والاكتفاء بالماء فقط، إذا لم تفتح الزيارات الممنوعة عنهم منذ عامين لبعض القضايا وثلاثة أعوام لقضايا أخرى.


وتأتي القضية رقم 451 لسنة 2014 أمن دولة عليا، المعروفة إعلاميا بـ "كتائب حلوان"، بمقدمة القضايا التي أعلن المتهمون فيها بسجن طرة إضرابهم التصاعدي.

وحسب المصادر الحقوقية، فإن هناك متهمين آخرين في القضايا نفسها موجودين في سجون الاستقبال والليمان وشديد الحراسة 1 (العقرب)، وشديد الحراسة 2، ومن المحتمل أن يشاركوا زملاءهم في الإضراب التصاعدي، باعتباره وسيلة ضغط على سلطات السجون لإتاحة الزيارات.

ولم تحسم المصادر ذاتها مشاركة المعتقلين على ذمة القضية رقم 64 عسكرية والمعروفة إعلاميا بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد، والمتهم فيها 304 أشخاص ممنوعون من الزيارة منذ ثلاثة أعوام، ضمن الإضراب الذي بدأ بسجن طرة تحقيق.

وكان عدد من السجون المصرية قد شهدت مؤخرا العديد من الإضرابات عن الطعام، اعتراضا على تردي الأوضاع المعيشية، ومنع الزيارات عن بعض المعتقلين، كما امتد الإضراب لعدد آخر من المعتقلات، من بينهن الناشطة السياسية نرمين حسين، التي دخلت في إضراب مفتوح عن الطعام منذ الـ14 من الشهر الجاري، اعتراضا على "تعنت" إدارة السجن معها ووضعها بالحبس الانفرادي، قبل صدور قرار مفاجئ من النيابة العامة قبل أيام بإطلاق سراحها ضمن مجموعة السفير السابق معصوم مرزوق بعد اعتقال استمر 11 شهرا.

المصدر : الجزيرة