اتهمت أمميا بالتجويع.. محكمة أوروبية تلزم المجر بإطعام طالبيْ لجوء

Migrants wait at the Horgos 2 border crossing at the Serbia-Hungary border, 15 September 2015. Hungary has sealed the last gap in the barricade along its border with Serbia, closing the passage to thousands of refugees and migrants still waiting on the other side.
السلطات المجرية تدفع بالمهاجرين إلى مخيمات ومناطق حدودية لا تتوفر فيها أي خدمات (الأوروبية)

ألزمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الحكومة المجرية باستئناف تقديم الطعام لاثنين من طالبي اللجوء المسنين بعد توقف دام ثلاثة أيام.

وقال بيان للجنة هلسنكي المجرية لحقوق الإنسان -وهي منظمة حقوقية تقدم المساعدة القانونية لطالبي اللجوء- إن المحكمة الأوروبية نظرت في الحالة بناء على الطلب الذي قدمته اللجنة، وحكمت بتقديم الحكومة المجرية فورا الطعام للزوجين الأفغانيين (58 و63 عاما) المصابين بالسكري.

وأضاف البيان أن الحكومة بدأت بالفعل في تقديم الطعام للزوجين امتثالا للقرار.

وأوضح البيان أن الزوجين يعيشان في المخيم الذي أنشأته الحكومة المجرية على حدودها مع صربيا للمهاجرين الذين قدموا طلبات لجوء، وأنهما ينتظران البت في طلب لجوئهما.

وتساءل البيان "لماذا تنتظر الهيئة المعنية قرارا من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لتقدم الطعام لمن هم تحت مسؤوليتها؟"، مشيرا إلى أن تجويع البشر الموضوعين خلف القضبان الحديدية تعذيب وجريمة، وتجويع مرضى بالسكر جريمة أكبر.

وقال بيان للأمم المتحدة في 3 مايو/أيار الجاري إن المجر تحرم عمدا من الطعام المهاجرين الذين تم رفض طلبات لجوئهم، والذين ينتظرون ترحيلهم.

وفي مواجهة تدفق اللاجئين شددت المجر الإجراءات الأمنية على حدودها، ومدت أسلاكا شائكة بينها وبين صربيا وكرواتيا، وأعلنت حالة الطوارئ في مناطق الحدود وزادت العقوبات على عبورها بشكل غير قانوني.

وصادق البرلمان على قانون ينص على وضع طالبي اللجوء الذين ينتظرون البت في طلباتهم بمخيمات على الحدود، بمن فيهم الأطفال، وعلى ترحيل المهاجرين غير النظامين الذين يتم ضبطهم في أي مكان بالبلاد.

وتتهم منظمات المجتمع المدني قوات الأمن المجرية باستخدام العنف ضد المهاجرين غير النظاميين الذين يحاولون دخول البلاد، وإعادتهم إلى صربيا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Hungarian Prime Minister Viktor Orban delivers his annual state of the nation speech in Budapest, Hungary, February 18, 2018. Slogan reads

هدد رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بإغلاق المنظمات غير الحكومية التي تدافع عن حقوق طالبي اللجوء، وحذر الأوروبيين من “غزو” اللاجئين.

Published On 19/2/2018
Hungarian policemen detain migrants on the tracks as they wanted to run away at the railway station in the town of Bicske, Hungary, September 3, 2015. A camp for refugees and asylum seekers is located in Bicske. REUTERS/Laszlo Balogh

بالتزامن مع اليوم العالمي للاجئين، أقر البرلمان المجري تعديلا دستوريا وحزمة قوانين لملاحقة المنظمات التي تساعد اللاجئين وسجن أي شخص يجير لاجئا، وإلزام الدولة بالدفاع عن “ثقافة المجر المسيحية”.

Published On 20/6/2018
Hungarian Prime Minister Viktor Orban speaks at a migration summit in Budapest, Hungary March 23, 2019. REUTERS/Bernadett Szabo

دعا رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان أوروبا إلى إعادة اللاجئين لبلدانهم بدل إعادة توزيعهم على بلدان الاتحاد الأوروبي، ليؤكد مجددا بهذا التصريح موقفه المناهض بشدة للمهاجرين ولنظام الحصص الخاص بهم.

Published On 4/5/2019
المزيد من حريات
الأكثر قراءة