دعوة حقوقية للإفراج عن معتقلة بيد السلطة الفلسطينية تعرضت لانتهاكات

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تُتهم أحيانا بممارسة انتهاكات لحقوق الفلسطينيين وتوقيفهم دون وجه حق (الجزيرة نت)
الأجهزة الأمنية الفلسطينية تُتهم أحيانا بممارسة انتهاكات لحقوق الفلسطينيين وتوقيفهم دون وجه حق (الجزيرة نت)

حمّلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا السلطة الفلسطينية مسؤولية سلامة المواطنة الفلسطينية آلاء بشير، وطالبتها بإطلاق سراحها فورا، وفتح تحقيقات عاجلة في كافة الانتهاكات التي تعرضت لها، وإحالة المسؤولين عنها للمساءلة القانونية.

وحذرت المنظمة أجهزة أمن السلطة من تعريض آلاء للتعذيب لإجبارها على الإدلاء باعترافات تخالف الحقيقة، وتدعو إلى تمكينها من زيارة محاميها وأهلها.

ويستمر جهاز الأمن الوقائي بقلقيلية في احتجاز آلاء فهمي عبد الكريم بشير (23 عاماً) لليوم التاسع على التوالي بتهم تقول المنظمة إنها "ملفقة وغير منطقية؛ كالعمل لحساب جهات أجنبية تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد، مع حرمانها من زيارة أسرتها ومحاميها، وإخضاعها للتحقيقات دون حضور محام".

وكانت آلاء اعتقلت في التاسع من الشهر الجاري من داخل مسجد عثمان بن عفان بإحدى قرى قلقيلية أثناء تحضيرها لدروس تحفيظ القرآن الكريم خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بعد مداهمته من قبل 25 من عناصر الأمن دون إبراز إذن قضائي، ودون موافاتها أو موافاة أسرتها بأسباب الاعتقال.

وتشير المنظمة أن ما ارتكبه جهاز الأمن الوقائي بحق آلاء "يؤكد استمرار هذا الجهاز في ملاحقة النشطاء خدمة للاحتلال، ويجسد الفساد داخل أجهزة أمن السلطة والنيابة العامة وانعدام سلطة القضاء الرقابية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدرت منظمة حقوقية تقريرا جديدا نشر ظهر الخميس يرصد عمليات الاعتقال السياسي والاستدعاءات والتعذيب، والتي قامت بها السلطة الفلسطينية بحق مواطنيها، وذلك خلال الفترة بين يناير/كانون الثاني 2012 ويوليو/تموز من العام نفسه.

شارك مئات الفلسطينيين في مسيرة جماهيرية مساء الاثنين، دعت لها مجموعات شبابية وسط مدينة رام الله بالضفة الغربية، ونددت بالاعتقال السياسي وملاحقة المقاومين الفلسطينيين وقمع المتضامنين معهم.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة