مخاوف من تعذيب.. وقلق حقوقي بشأن نقل معتقلين بسوريا للعراق

رايتس ووتش عبرت عن القلق إزاء خضوع المرحلين لمحاكمات غير عادلة في العراق (أسوشيتد برس)
رايتس ووتش عبرت عن القلق إزاء خضوع المرحلين لمحاكمات غير عادلة في العراق (أسوشيتد برس)

عبرت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان عن القلق إزاء نقل مشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية من سوريا إلى العراق، وقالت إن العملية "تثير مخاوف من التعذيب". 

وذكرت المنظمة أنه خلال الأسبوع الماضي نقلت "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة ما لا يقل عن 280 من المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة إلى العراق بعد اعتقالهم في سوريا.

ورغم أن الأغلبية الساحقة من المعتقلين عراقيون فقد أفيد بأن هناك ما لا يقل عن 13 فرنسيا بينهم.

واعتبرت المنظمة أن "نقلهم إلى العراق يثير قضية حرجة، هي: أين ينبغي احتجاز هؤلاء بالضبط؟".

ولفتت المنظمة إلى أن الرئيس العراقي برهم صالح أعلن أن النظام القضائي العراقي سيحاكم على الأقل 13 فرنسيا يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة "بموجب أحكام القانون العراقي".

وأشارت المنظمة إلى أن تصريحاته تعتبر أول اعتراف علني للحكومة العراقية بنقل أجانب مشتبه بانتمائهم إلى التنظيم، وذلك يأتي ذلك أيضا بعد رفض العديد من الحكومات الأوروبية إعادة مواطنيها الذين انضموا إلى التنظيم ومقاضاتهم.

وعبرت الباحثة في المنظمة بلقيس والي عن القلق من كون سجل المحاكمات السابقة للتنظيم في العراق يبين أن عمليات النقل هذه قد تنتهك القانون الدولي "بما أن المعتقلين يتعرضون للتعذيب أثناء الاحتجاز".

وأضافت "علاوة على ذلك، يخضع المعتقلون لمحاكمات غير عادلة يمكن أن تنتهي بعقوبة الإعدام".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يدافع تنظيم الدولة عن آخر مناطق سيطرته بسوريا في وجه هجوم لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي، إذ يتحصن التنظيم في أنفاق ويشن هجمات انتحارية داخل بلدة الباغوز الحدودية.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة