زوجة هشام جعفر تطعن في استبعاده من انتخابات الصحفيين بمصر

ياسر سليم - اللجنة الانتخابية تذرعت بأن توكيل الترشح الذي تقدمت به زوجة جعفر غير موثق. الصورة من الصفحة الشخصية لزوجة هشام جعفر - زوجة مرشح لمجلس الصحفيين بمصر تطعن على قرار استبعاده
زوجة هشام جعفر لدى تقديمها أوراق ترشحه بتوكيل منه (الجزيرة)
تقدمت منار الطنطاوي زوجة الصحفي هشام جعفر المرشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين المصريين والمعتقل بسجن العقرب بطعن أمام محكمة الأمور المستعجلة لوقف قرار لجنة الانتخابات باستبعاده من خوض الانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل.

وجاء في الطعن أن هشام جعفر مقيد الحرية بسبب سجنه، وتقدمت زوجته بتوكيل رسمي عام محرر منه شخصيا للترشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين، ولم تصدر ضده أي أحكام قضائية باستبعاده كما تنص اللوائح المنظمة للترشح للنقابة.

ومن المنتظر أن تعلن المحكمة قرارها قبل انعقاد الجمعية العمومية السابقة للانتخابات أوائل مارس/آذار المقبل.

من ناحيته، قال عضو المجلس والمشرف على لجنة الانتخابات جمال عبد الرحيم إن عضوا بالجمعية العمومية للصحفيين يدعى قطب الضوي تقدم بطعن في ترشح جعفر، مدعيا أنه محكوم عليه بأحكام قضائية جنائية تسقط حقه في الترشح.

وخلا الطعن المقدم من العضو المذكور من أي إثباتات تؤكد مزاعمه.

‪صورة مرسومة لهشام جعفر ضمن حملة تدعو إلى الإفراج عنه‬ (مواقع التواصل الاجتماعي)‪صورة مرسومة لهشام جعفر ضمن حملة تدعو إلى الإفراج عنه‬ (مواقع التواصل الاجتماعي)

وأكد عبد الرحيم في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن اللجنة لم تأخذ بالطعن المقدم من العضو، لكنها استبعدت جعفر على أساس خلو طلب الترشيح من توثيق الشهر العقاري للطلب في حضور مأمور السجن المقيد حرية الزميل فيه.

جدير بالذكر أن هشام جعفر يقبع جعفر بسجن العقرب شديد الحراسة منذ أكثر من ثلاث سنوات على سبيل الحبس الاحتياطي دون محاكمة، رغم أن القانون المصري لا يسمح بامتداد الحبس الاحتياطي لأكثر من عامين.

ويعاني جعفر من متاعب صحية تكاد تودي بقدرته على الإبصار والحركة، كما أجرى جعفر عملية استئصال البروستاتا بعد طول تعنت من السلطات، وذلك تحت ضغط من مؤسسات صحفية وحقوقية.

المصدر : الجزيرة