لسحبه جنسيتها الأميركية.. هدى مثنى تقاضي ترامب

هدى مثنى أميركية مسلمة التحقت بتنظيم الدولة في سوريا (مواقع التواصل الاجتماعي)
هدى مثنى أميركية مسلمة التحقت بتنظيم الدولة في سوريا (مواقع التواصل الاجتماعي)

رفعت أسرة الأميركية هدى مثنى دعوى قضائية ضد الرئيس دونالد ترامب، احتجاجا على سحبه الجنسية من ابنتها ورفض عودتها إلى الولايات المتحدة دون قرار قضائي.

وكانت هدى (24 عاما) قد غادرت الولايات المتحدة عام 2015 إلى سوريا، والتحقت بتنظيم الدولة الإسلامية، حيث تزوجت ورزقت بطفل، لكن رغبتها بالعودة قوبلت بالرفض من قبل ترامب.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد صرح في وقت سابق بأن بلاده ترفض عودة هدى مثنى إلى الولايات المتحدة لكونها "لا تتمتع بالجنسية"، وأنها "إرهابية، وعودتها تشكل تهديدا للبلاد".

وردا على تصريح بومبيو، قال محامي مثنى حسن شبلي يوم الجمعة إن موكلته ولدت في ولاية نيوجرسي عام 1994، ولا تزال تتمتع بالجنسية الأميركية.

وأضاف شبلي في تصريحات إعلامية أن إدارة الرئيس ترامب لا تزال مستمرة في سلب حقوق المواطنين بشكل غير قانوني، مؤكدا أن مثنى عاشت طوال حياتها مواطنة أميركية وحملت جواز سفر أميركيا.

وأضاف شبلي أن ترامب طالب بعودة مواطني الدول الأوروبية المنضمين لتنظيم الدولة إلى بلادهم عقب العمليات العسكرية الأخيرة ضد التنظيم، إلا أنه تجاهل ذلك بخصوص مواطنة أميركية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعت وزارة الخارجية الأميركية الدول إلى استعادة المقاتلين بتنظيم الدولة المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم، في قضية تعتبر حساسة بالنسبة لبريطانيا وفرنسا بعد قرار واشنطن الانسحاب من سوريا.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة