الأمم المتحدة تطلب نحو مليار دولار لتلبية احتياجات اللاجئين الروهينغا

الأمم المتحدة تطلب نحو مليار دولار لتلبية احتياجات اللاجئين الروهينغا

أكثر من 900 ألف من مسلمي الروهينغا لجؤوا إلى بنغلاديش فرارا من العنف في ميانمار (غيتي)
أكثر من 900 ألف من مسلمي الروهينغا لجؤوا إلى بنغلاديش فرارا من العنف في ميانمار (غيتي)

طلبت الأمم المتحدة الجمعة 920 مليون دولار لتلبية احتياجات أكثر من تسعمئة ألف لاجئ من الروهينغا في بنغلاديش فروا من العنف في ميانمار.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في بيان مشترك، إن هذه الأموال يفترض أن تسمح بمساعدة أكثر من 330 ألف لاجئ من البنغال أيضا في وضع هش داخل المجتمعات المضيفة.

وتشكل المساعدة والخدمات الأساسية مثل المواد الغذائية والمياه ومنشآت الصرف الصحي والملاجئ، أكثر من نصف احتياجات التمويل هذا العام.

ويشمل هذا النداء قطاعات أخرى مثل الصحة وإدارة المواقع ونشاطات الحماية، وخصوصا حماية الأطفال ومنع العنف الجنسي، والتعليم.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 745 ألفا من أفراد أقلية الروهينغا المسلمين فورا منذ أغسطس/آب 2017 من ولاية راخين في ميانمار، حيث يتهم الجيش بارتكاب تجاوزات وصفها محققو المنظمة الدولية بالإبادة.

وحسب المنظمتين، انضم هؤلاء إلى نحو مئتي ألف شخص فروا إلى منطقة كوكس بازار بسبب دوامات عنف سابقة.

وهذا النداء الإنساني الذي أُطلق الجمعة في جنيف إلى الدول المانحة للمنظمتين وبنغلاديش، هو الثالث من نوعه.

وتم تمويل 69% من أصل 950 مليون دولار طلبتها المنظمتان العام الماضي. وسمحت هذه الأموال بتحسين أوضاع اللاجئين الروهينغا.

وأكد المفوض الأممي السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي ضرورة عودة مسلمي الروهينغا بأقرب وقت إلى بلدهم، مبينا أن الظروف لم تتهيأ حتى الآن من أجل عودة آمنة وطوعية رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع حكومة ميانمار.

وذكرت الأمم المتحدة أن انتشار نقص التغذية الحاد الذي بلغ مستويات هائلة في نهاية 2017 تراجع إلى دون عتبة الطوارئ (من 19% إلى 12%).

وقالت المنظمتان إن "الأمن الغذائي تحسن، وتغطية اللقاحات ارتفعت إلى 89% وعدد النساء اللواتي يضعن مواليد في مراكز طبية ارتفع من 22% إلى 40%".

المصدر : وكالة الأناضول,الفرنسية