في فيديو مؤثر.. زوجة شادي الغزالي تهاجم السلطات وتستنكر استمرار مأساة المعتقلين بمصر

في الثامن من يناير/كانون الثاني 2019 جددت المحكمة حبس شادي الغزالي مع آخرين بتهمة نشر أخبار كاذبة (مواقع التواصل)
في الثامن من يناير/كانون الثاني 2019 جددت المحكمة حبس شادي الغزالي مع آخرين بتهمة نشر أخبار كاذبة (مواقع التواصل)

بثت زوجة الناشط المصري المعتقل شادي الغزالي حرب تسجيلا مصورا مؤثرا تنتقد فيه استمرار مأساة المعتقلين وأسرهم، في ظل صمت الجميع.

وحذرت الطبيبة فاطمة مراد عبر مواقع التواصل الاجتماعي من انفجار الأوضاع بسبب وجود نحو 100 ألف معتقل يؤثر كل واحد منهم على 100 على الأقل خارج المعتقل، مضيفة "انظروا كم سيكون العدد؟".

وتساءلت "من يتخيل أن يستمر الوضع هكذا، هل هناك عاقل يظن أن الحياة ستستمر هكذا للبلد عموما أو للمعتقلين وأسرهم، من يتخيل أن الموضوع سهل أو هزار للمعتقلين وأسرهم".

وخاطبت المسؤولين بقولها "من كتب علينا هذه العيشة، أنتم تدمرون مصائر أسر وزوجات وأمهات وأطفال ليس لهم ذنب سوى أنهم أحبوا بلدهم".

كما خاطبت شخصا لم تسمه قائلة "هل تظن أن لن يصل إليك أحد، ولو كلنا صامتون فربنا فوق الجميع، خاصة مع دعوات المظلومين"، مضيفة "لو دامت لغيرك ما وصلت إليك".

وتابعت "سيدفع الثمن كل من اشترك في جريمة تجريف البلد وبيعها وتجويعها وتجهيلها وإمراضها وإفقارها".

وفي الثامن من يناير/كانون الثاني 2019، جددت محكمة جنايات الجيزة بمصر حبس شادي الغزالي مع آخرين بتهمة نشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للبلاد، والانضمام لجماعة أسست خلافا لأحكام القانون والدستور.

والغزالي أستاذ في كلية الطب وناشط سياسي ليبرالي شاب ارتبط اسمه بثورة يناير، وكان من قيادات "ائتلاف شباب الثورة" بعد تنحى الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، كما كان الغزالي قياديا بحزب الدستور، وأيد مظاهرات 30 يونيو/حزيران 2013 التي أطاحت بالرئيس الراحل محمد مرسي، قبل أن يتحول إلى معارضة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة