إخلاء سبيل صحفية مصرية والتجديد لزوجها 15 يوما

الصحفية آية علاء خرجت من السجن لترعى أبناءها فيما استمر زوجها الصحفي حسن القباني في محبسه (مواقع التواصل)
الصحفية آية علاء خرجت من السجن لترعى أبناءها فيما استمر زوجها الصحفي حسن القباني في محبسه (مواقع التواصل)

عبد الرحمن محمد-القاهرة

رفضت محكمة مصرية استئناف نيابة أمن الدولة، وأيدت قرار إخلاء سبيل الصحفية آية علاء بتدابير احترازية، في حين قررت النيابة ذاتها التجديد لزوجها الصحفي حسن القباني 15 يوما على ذمة التحقيق في قضية متهم فيها بنشر أخبار كاذبة.

وحسب مصادر حقوقية، رفضت إحدى دوائر محكمة جنايات القاهرة استئناف النيابة وأيدت قرار دائرة أخرى بإخلاء سبيل آية علاء بتدابير احترازية.

وكانت آية علاء قد اعتقلت في 17 يونيو/حزيران الماضي، واختفت 12 يوما لتظهر بعدها في نيابة أمن الدولة يوم 29 من الشهر نفسه على ذمة قضية متهمة فيها بمشاركة جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة.

وأفادت مصادر حقوقية بأن نيابة أمن الدولة العليا جددت أول أمس الاثنين حبس الصحفي حسن القباني 15 يوما على ذمة التحقيق في القضية 1480 بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي أعادت قوات الأمن المصرية اعتقال القباني أثناء حضوره جلسة تجديد التدابير الاحترازية، ليختفي قسريا قرابة 70 يوما، قبل ظهوره في نيابة أمن الدولة.

وسبق أن اعتقل في يناير/كانون الثاني 2015، قبل إخلاء سبيله بتدابير احترازية في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.
ويرى مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان المحامي خلف بيومي أن رفض المحكمة استئناف نيابة الأمن الوطني يعبر عن حقيقة واقعة، وهي أن قرار القبض على آية علاء من البداية لم يكن له مبرر على الإطلاق.

وأشار بيومي في حديثه للجزيرة نت إلى أن القضية المتهمة فيها الصحفية آية علاء لم يجد فيها جديد منذ القبض عليها، مثمنا في الوقت ذاته قرار إخلاء السبيل الصادر عن محكمة الاستئناف.

لكنه اعتبر إبقاء التدابير الاحترازية بمثابة عقوبة لا مبرر لها، وينتج عنها إرهاق غير عادي، واصفا القرار بأنه "سلوك غير محمود" تصر عليه دوائر عديدة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة