عانت في الانفرادي وأضربت عن الطعام.. ابنة نائب المرشد في حالة اختفاء

عائشة الشاطر نقلت إلى المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية بسبب إضرابها عن الطعام (مواقع التواصل الاجتماعي)
عائشة الشاطر نقلت إلى المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية بسبب إضرابها عن الطعام (مواقع التواصل الاجتماعي)

محمد سيف الدين-القاهرة

تنتاب أسرة عائشة الشاطر -ابنة المهندس خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان المسلمين في مصر- حالة من الخوف على مصير ابنتها المختفية منذ أسبوع تقريبا.

وبحسب مصدر حقوقي تحدث للجزيرة نت، فإن عائشة الشاطر لم تحضر جلسة تجديدها الاثنين الماضي، كما لا تتوافر معلومات لأسرتها أو محاميها عن مكان وجودها منذ أسبوع تقريبا.

وفي 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلنت سارة الشاطر أن شقيقتها عائشة المعتقلة في سجن القناطر نقلت إلى المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية بسبب إضرابها عن الطعام.

ودخلت عائشة الشاطر في الإضراب للمرة الثانية بسبب إخفاق إدارة السجن في تحقيق وعودها لها بتحسين أوضاع وظروف اعتقالها.

ومنذ اعتقالها وتقبع عائشة في حبس انفرادي لا تتوافر فيه أي مقومات للحياة، كما تمنع عنها الزيارة.

وفي سياق متصل، أطلق نشطاء سياسيون وحقوقيون حملة تحت عنوان "أنا مضرب عن الطعام" تضامنا مع المعتقلين في السجون المصرية، كما دشنوا وسمين تحت اسم "#انقذوا_معتقلى_مصر"، "#SaveEgyptianDetianees".

واختار القائمون على الحملة يومي 12 و13 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لتزامنهما مع يوم المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بدورته الـ34 في مدينة جنيف السويسرية.

ومنذ الانقلاب العسكري في صيف 2013 على الرئيس الراحل محمد مرسي تتهم منظمات حقوقية محلية ودولية النظام المصري بالتوسع في انتهاكات حقوق الإنسان، خاصة بحق المعتقلين السياسيين، وعدم توفير محاكمات عادلة، لكن الحكومة تؤكد دائما احترامها حقوق الإنسان، وتتهم المنظمات الدولية بـ"تسييس" قضايا حقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة