دافع عن المختفين قسريا في مصر فاختفى واتهم بالإرهاب

إبراهيم متولي حجازي اتهم بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وتمويل الإرهاب (مواقع التواصل الاجتماعي)
إبراهيم متولي حجازي اتهم بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور وتمويل الإرهاب (مواقع التواصل الاجتماعي)

 محمد سيف الدين-القاهرة

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس مؤسس رابطة أسر المختفين قسريا بمصر المحامي الحقوقي إبراهيم متولي حجازي 15 يوما على ذمة قضية جديدة له، وفق ما أوضح مصدر حقوقي للجزيرة نت.

وظهر متولي أمس الثلاثاء في نيابة أمن الدولة العليا بضاحية التجمع الخامس (شرق القاهرة) بعد اختفاء نحو 20 يوما، بعد أن أخلت إحدى المحاكم المصرية سبيله يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووجهت النيابة إلى حجازي اتهامات عادة ما توجه لأغلب المعتقلين السياسيين في مصر حاليا، منها الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وتمويل الإرهاب.

واعتقل حجازي للمرة الأولى في 10 سبتمبر/أيلول 2017، وذلك بعد توقيفه بمطار القاهرة الدولي حينما كان متوجها إلى سويسرا للمشاركة في وقائع الجلسة الثالثة من الدورة رقم 113 بمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بشأن حالات الاختفاء القسري، وظهر في نيابة أمن الدولة العليا بعد ثلاثة أيام.

وتخشى أسرة حجازي على سلامته الشخصية، حيث كان يعاني خلال الفترة الأخيرة من التهابات شديدة بالبروستات ورعشة بالأعصاب نتيجة لظروف حبسه السيئة السابقة في سجن طرة شديد الحراسة 2 المعروف إعلاميا بـ"العقرب الجديد".

المصدر : الجزيرة