في اجتماع حضره الرئيس.. الاعتداء على صحفيتين في جنوب السودان

العفو الدولية دعت سلطات جنوب السودان إلى الكف عن مضايقة وتخويف ومهاجمة الصحفيين (رويترز)
العفو الدولية دعت سلطات جنوب السودان إلى الكف عن مضايقة وتخويف ومهاجمة الصحفيين (رويترز)

قالت منظمة العفو الدولية إن ضابطا كبيرا اعتدى جسديا على صحفيتين خلال اجتماع عسكري حضره الرئيس سلفا كير ميارديت في 31 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

وشدد سيف ماجانجو، نائب مدير منظمة العفو الدولية لمنطقة شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى، على أن قمع السلطات للحق في حرية التعبير وحرية الإعلام أمر مقلق للغاية.

وأضاف "هذه الحادثة المروعة هي جزء من الجهود المستمرة التي بذلتها سلطات جنوب السودان لسنوات حتى الآن لتقييد الحق في حرية التعبير وحرية وسائل الإعلام، ومن ضمن ذلك الاعتقالات التعسفية للصحفيين وتعليق المنظمات الإعلامية وإلغاء الاعتماد للمراسلين الأجانب".

ودعت المنظمة سلطات جنوب السودان إلى الكف عن "مضايقة وتخويف ومهاجمة الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام"، وإلى التحقيق "الفوري والشامل والفعال في مزاعم الاعتداءات على الصحفيين" وتقديمهم إلى العدالة.

وقالت المنظمة إنه قبل هذه الحادثة بيوم واحد، صادرت سلطات جنوب السودان تصريح الاعتماد والعمل لمراسلة أسوشيتد برس، سام مدنيك، في جنوب السودان. وبررت ذلك بسبب ما قالت إنه مقال كتبته المراسلة حول التوترات في العاصمة جوبا قبل تشكيل حكومة الوحدة المرتقبة.

وفي يوليو/تموز، قبض على مايكل ريال كريستوفر محرر صحيفة الوطن، واحتجز تعسفيا لأكثر من شهر، ويُعتقد على نطاق واسع أنه بسبب مقال نشره حول الاحتجاجات في السودان.

المصدر : الجزيرة