اعتقال واعتداءات وتحطيم سيارات.. منظمة حقوقية تشكو بطش الأمن المصري

جمال عيد اتهم جهازا أمنيا (لم يسمه) بالاعتداء عليه وسرقة سيارته وتحطيم سيارة أخرى استعارها (الجزيرة)
جمال عيد اتهم جهازا أمنيا (لم يسمه) بالاعتداء عليه وسرقة سيارته وتحطيم سيارة أخرى استعارها (الجزيرة)

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بمصر إن "جهازا أمنيا حطم سيارة محامية بالشبكة فجر الخميس، بعد أيام من الاعتداء على مدير الشبكة جمال عيد وسرقة سيارته، إضافة إلى اعتقال محام آخر يعمل في الشبكة".

وفي بيان عبر موقعها على الإنترنت، اتهمت المنظمة الحقوقية جهازا أمنيا (لم تسمه) بتحطيم سيارة محامية تعمل بالشبكة العربية، مضيفة أن مدير الشبكة جمال عيد استعار سيارة أخرى، لكنه فوجئ صباح الخميس بتحطيمها تحت منزله.

ولفت البيان إلى أن الواقعة تأتي بعد أيام من قيام "جهاز أمني بسرقة سيارة جمال عيد كرسالة تهديد ليصمت، وحين استمر عمل الشبكة العربية في فضح انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الأجهزة الأمنية، قاموا بالاعتداء البدني عليه؛ مما تسبب في كسر ضلوعه، ثم قاموا باعتقال المحامي بالشبكة عمرو إمام".

وقال جمال عيد "تلقيت أمس تهديدات عبر هاتف محمول قال فيه المتحدث "إتلم بقى يا عم جمال. فقمت بالرد عليه: أنا لا أخاف من العصابات، وقام بالاتصال بي 11 مرة فلم أرد عليه".

وأضاف مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن ما يقوم به هذا الجهاز الأمني هو عمل عصابات إجرامية، وما دامت الشبكة العربية لا تخالف القانون؛ فلن نتوقف عن عملنا الإنساني والقانوني، ولن نسكت عن انتهاكاتهم المجرمة".

ومنذ الانقلاب العسكري في صيف 2013؛ تتهم منظمات حقوقية محلية ودولية السلطات المصرية بالتوسع في انتهاك حقوق الإنسان، خاصة ضد المعتقلين السياسيين، لكن الحكومة تنفى دائما، وتتهم تلك المنظمات بنشر أخبار كاذبة تهدف إلى الإضرار بسمعة البلاد.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة