أمير الكويت يعفو عن متهميْن بـ "الإساءة" له

أمير البلاد (الصحافة الكويتية)
أمير البلاد (الصحافة الكويتية)

أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس الأحد عفوا عن مواطنين متهمين بـ "الإساءة للذات الأميرية".

وشمل قرار العفو المحامي حجاب محمد الهاجري على خلفية إدانته سابقا بالإساءة لشخص الأمير من خلال تغريدة على تويتر، قبل أن يعتذر عنها.

كما شمل النائب السابق فهد صالح الخنه المدان بقضية اقتحام مجلس الأمة والإساءة للأمير، بعد قبول اعتذاره.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن عدة عوائل شكرها وامتنانها للأمير إزاء قرار العفو.

من جهته، قال ولي العهد الشيخ نواف الأحمد لذوي أحد المشمولين بالعفو "الواحد يخطئ لكن لا يتمادى في خطئه.. الواحد اعترف وصحح مساره.. وجل من لا يخطئ".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رحبت منظمة العفو الدولية بسن قانون من البرلمان الكويتي يمنح الجنسية لنحو أربعة آلاف من البدون، لكنها أشارت إلى أن “هناك الكثير مما ينبغي القيام به من أجل حماية حقوق أكثر من مائة ألف شخص من البدون” في الدولة.

24/3/2013

دعت منظمة العفو الدولية السلطات الكويتية إلى السماح للمحتجين بالتجمع سلميا والتعبير عن آرائهم دون تهديد بالاعتقال، وذلك قبل مسيرة مزمعة للمعارضة يوم الجمعة احتجاجا على قانون الانتخابات.

28/11/2012

أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عفواً أميرياً عن المتهمين بالإساءة إلى الذات الأميرية. وسارع حقوقي كويتي للتأكيد على محدودية المستفيدين من قرار العفو، مشيرا إلى أن عددهم سبعة.

31/7/2013

أفرجت الكويت الأربعاء عن سبعة ناشطين معارضين كانوا محكومين بالسجن بتهمة المس بالذات الأميرية عبر تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعدما أصدر الأمير عفوا عنهم، لكن العفو لم يشمل عشرات النشطاء والنواب السابقين الذين يحاكمون بذات التهمة.

7/8/2013
المزيد من حريات
الأكثر قراءة