مُنع من التمر لتجاوز غيبوبة السكر.. وزير العدل الأسبق بمصر يعجز عن حضور التحقيقات

المستشار أحمد سليمان وزير العدل الأسبق
السلطات المصرية أعادت اعتقال وزير العدل الأسبق المستشار أحمد سليمان بعد أيام من قرار قضائي بإخلاء سبيله (الجزيرة)

عبد الله حامد-القاهرة

رفض وزير العدل المصري الأسبق المستشار أحمد سليمان الحضور إلى مقر نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس شرق القاهرة صباح أمس الخميس، معللا ذلك بوجود محاولات لإرهاقه صحيا وتعمد إبقائه ساعات طوالا في مقر النيابة، مما حدا بالنيابة لتأجيل التحقيق إلى صباح غد السبت.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا استدعت سليمان لاستكمال التحقيق في الاتهامات الموجهة إليه، فيما يتعلق بمحتويات جهاز الحاسوب الخاص به والمصادَر منذ عام، حيث أسفر تفريغ محتوياته عن وجود مواد تتعلق بمجزرة فض رابعة عام 2013، مما اعتبرتها جهة الاتهام مواد معادية للدولة.

ورفض سليمان -خلال جلسة التحقيق التي انتهت في ساعة متأخرة من ليلة الخميس الماضي- التجاوب مع أسئلة المحققين، موضحا لهم في البداية أن الاتهامات الموجهة له منعدمة ولا أثر قانونيا لها، كونها تناقض حكما نهائيا بإخلاء سبيله في تلك الاتهامات.

وأعادت السلطات المصرية اعتقال سليمان وزير العدل الأسبق في عهد الرئيس الراحل محمد مرسي، بعد أيام من قرار قضائي بإخلاء سبيله.

وأبلغ سليمان جهات التحقيق تمسكه بحقه الدستوري بالصمت في مواجهة الاتهامات، ونبّه المحققين إلى أن هناك محاولات لإرهاقه عبر إحضاره بشكل يومي لمقر نيابة أمن الدولة العليا، والتصميم على صعوده للدور الرابع لمقر النيابة بشكل يتجاهل تدهور وضعه الصحي، وتسبب في إصابته بغيبوبة سكر وإغماءة مفاجئة.

وشهدت الجلسة رفض هيئة التحقيق السماح لسليمان بتناول عدة حبات تمر لمساعدته في تجاوز غيبوبة السكر، مطالبين إياه بتقديم طلب لإدارة السجن، ما أعجزه عن الحضور لمقر النيابة صباح الخميس.

في السياق ذاته، تقدم فريق الدفاع عن وزير العدل الأسبق بمذكرة للنائب العام، تفند إهدار نيابة أمن الدولة العليا لحكم نهائي بإخلاء سبيله، وعدّد المحامون الأخطاء القانونية بحق موكلهم، وهي دون سند لها مطلقا من قانون أو دستور. 

وأحال النائب العام المذكرة للمكتب الفني لإعداد الرد عليها، وسط تشاؤم لدى أسرة سليمان بإمكانية حلحلة القضية لصالح الوزير الأسبق.

المصدر : الجزيرة