عـاجـل: شينكر للجزيرة: هناك ضرورة للتهدئة في اليمن والتوصل إلى تفاهمات تخدم حكومة الوحدة لأن الحرب لا تخدم أي طرف

يحدث بمصر.. محام رفض تفتيش هاتفه فاعتقل وآخر وافق فاعتقل أيضا

الاستنفار الأمني مستمر منذ ظهور دعوات التظاهر ضد السيسي (الأناضول-أرشيف)
الاستنفار الأمني مستمر منذ ظهور دعوات التظاهر ضد السيسي (الأناضول-أرشيف)

عبد الله حامد-القاهرة

اعتقلت الشرطة المصرية المحامي محمد عامر عقب رفضه تفتيش هاتفه المحمول أثناء توقيفه بإحدى محطات المترو وسط القاهرة، كما اعتقلت المحامي فادي البغدادي وسط العاصمة أيضا عقب تفتيش هاتفه المحمول.

وقالت مصادر حقوقية إن عامر تمسّك بحقوقه القانونية والدستورية التي تمنع تفتيش متعلقاته إلا في حالة التلبس بجريمة.

وصار تفتيش الهواتف المحمولة للمواطنين في الشوارع ولدى ركاب السيارات ممارسة أمنية شائعة في الفترة الأخيرة ضمن إجراءات مشددة اتخذتها السلطات للتصدي لدعوات الاحتجاج ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأدان بيان للمجلس القومي لحقوق الإنسان يوم الخميس "التوسّع" في توقيف المواطنين في الشوارع والميادين لتفتيش متعلقاتهم وخاصة هواتفهم المحمولة، وأكد المجلس أن ما يجري انتهاك للقانون والدستور.

وردت وزارة الداخلية بأن معلومات المجلس مغلوطة بشأن وقوع تفتيش لهواتف المواطنين في الشوارع، مؤكدة أن ما تقوم به قانوني.

وقال الخبير القانوني نور فرحات إن الداخلية تتناقض مع نفسها، وأوضح في منشور في موقع فيسبوك أن بيان الداخلية يكذّب بيان مجلس حقوق الإنسان وينفي وقوع انتهاكات، ثم يؤكد وقوعها ويبررها.

ومنذ أطلق المقاول والممثل محمد علي دعوته للمصريين من أجل التظاهر للمطالبة برحيل السيسي، تسود حالة استنفار أمني قصوى في الشوارع والميادين الرئيسية بالقاهرة والمحافظات تمثلت في انتشار الأكمنة الثابتة والمتحركة، وتوقيف المواطنين وخاصة الشباب للاطلاع على بيانات وتطبيقات التواصل الاجتماعي في هواتفهم المحمولة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة