ذوو الأسرى الفلسطينيين يطالبون بدور أكبر للصليب الأحمر

مي الزبن أثناء اعتصامها وأهالي الأسرى بمدينة نابلس (الجزيرة نت)
مي الزبن أثناء اعتصامها وأهالي الأسرى بمدينة نابلس (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

لأكثر من ربع قرن، تداوم مي الزبن (37 عاما) على زيارة سجون الاحتلال بكل أماكنها وأشكالها، حيث يوجد أشقاؤها وزوجها وأخيرا ابنها الفتيّ عبادة، حتى بات وجها مألوفا لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة نابلس.

وفي زيارتها الأخيرة لشقيقها الأسير عمار، تركت مي أبناءها في فراشهم الدافئ وانطلقت حيث موقف السيارات الشرقي بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، لتستقل الحافلة التي تقلها وأهالي الأسرى الآخرين لزيارة أبنائهم في السجون الإسرائيلية، والتي توفرها اللجنة الدولية للصليب الأحمر كإحدى مهماتها الرئيسية.

وتتابع أنها بينما كانت تحاول الاتصال بابنها للاطمئنان عليه، لمحها أحد جنود الاحتلال فاحتجزها وفتشها بعد أن استدعى جنودا آخرين ادعوا أنها كانت تحاول تصوير الحاجز العسكري. وتقول السيدة الزبن "حينها لم يتدخل موظف الصليب الأحمر ولم يمنع ذلك أو يشرح للجنود حقيقة الأمر، وبقي بعيدا حتى انتهى الحدث".

 

من اعتصام سابق لأهالي الأسرى والناشطين أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بنابلس (الجزيرة)

دور محدود
وتضيف أنه ربما لم يكن بمقدوره أن يتجاوز مهمته التي تقتضي تأمين أهالي الأسرى ونقلهم لرؤية أبنائهم، وهو دور يكاد يكون شبه وحيد للصليب الأحمر، إضافة لتنظيم زيارات السجون، ويؤكد ذلك الأسرى وذووهم أيضا.

يفتقر الصليب الأحمر في كثير من الأحيان -بحسب مي الزبن- لمعلومات مهمة ومباشرة عن الأسير، كمكان اعتقاله ونقله بين السجون، فضلا عن قلة حيلته.

وقد تحرم إجراءات الاحتلال تلك وغياب الدور "الضاغط" للصليب الأحمر، مي من زيارة شقيقها أو ولدها، خاصة أنها تحمل تصريح "الرفض الأمني" الذي يُمكنها من زيارة واحدة بين الحين والآخر، وليست كبقية زيارات أهالي الأسرى.

حتى زيارة الأسير ليس بمقدور الصليب الأحمر أن يحددها وقت ما شاء، فالموضوع -بحسب والد الأسير المحرر سعد عواد- بيد الاحتلال، فبعد أربعة أشهر من عزل نجله أنس عواد من مدينة نابلس تمكن محامي الصليب من زيارته التي لم تتم إلا بعد أن تقدم والده بشكوى رسمية ضد إدارة السجن.

ورغم ذلك، لا يوجه ذوو الأسرى أي اتهامات للجنة الدولية للصليب الأحمر كمنظمة عالمية، بقدر ما يتساءلون عن حجم التغيير والضغط الذي من المفترض أن يحدثه دورها الإنساني بحكم موقعها الدولي ووجودها الممتد منذ أكثر من خمسة عقود.

يقول يحيى مسودة الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن دورهم إنساني بحت، هدفه التخفيف من آثار النزاع على المدنيين، إضافة لتنظيم زيارات "للمحتجزين" في السجون الإسرائيلية والفلسطينية، وليست وظيفتهم معرفة سبب اعتقال الأسرى والمطالبة بإطلاق سراحهم، وهم ينظمون حوالي أربعمئة زيارة سنوية للسجون الإسرائيلية.

ويضيف مسودة إنهم يتفهمون قلق أهالي الأسرى على أبنائهم، لذلك فهم يزورون الأسرى بعد 14 يوما من اعتقالهم، وينقلون رسائل شفهية بين المعتقلين وعائلاتهم.

 

يحيى مسودة: اللجنة الدولية ليست منظمة مناصرة أو حقوقية (الجزيرة)

إنساني فقط
ودوليا لا يقع على الصليب الأحمر مقاضاة إسرائيل ولا يؤخذ بشهادات مندوبيه في المحاكم الدولية، ولا يشارك في أي لجان تحقيق أو تقصي حقائق تشكل من السلطات المحلية أو المنظمات الدولية الأخرى.

ويقول مسودة إن اللجنة الدولية ليست منظمة مناصرة أو حقوقية، بل هي منظمة تتابع كافة المحتجزين وظروف اعتقالهم وأحوالهم الصحية، وتتبع الضغط على السلطات عبر الحوار الثنائي غير العلني، "فالهدف الرئيسي هو تغيير السلوك المستخدم ومصلحة المعتقلين وعائلاتهم".

وباستمرار تشارك مي الزبن في فعاليات تضامنية مع الأسرى، خاصة تلك التي تعقد أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة نابلس لتوصل رسائلها مباشرة للمسؤولين الدوليين، وهي لا تقطع أيضا اتصالها باللجنة بشكل أسبوعي لتعرف أي جديد عن نجلها أو شقيقها الأسيرين، أو لتزودهم هي بالجديد.

المصدر : الجزيرة