كالامار: غوتيريش خذلني في موضوع خاشقجي

أنييس كالامار (يسار) خلال ندوة سابقة شاركت فيها خطيبة جمال خاشقجي (وكالة الأناضول)
أنييس كالامار (يسار) خلال ندوة سابقة شاركت فيها خطيبة جمال خاشقجي (وكالة الأناضول)

أعربت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أنييس كالامار عن خيبة أملها نتيجة تعاطي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وانتقدت تركيا لعدم تقديمها طلبا رسميا بشأن الموضوع.

واتهمت كالامار الأمين العام للأمم المتحدة والمجتمع الدولي بعدم الاستفادة من التقرير الذي أعدته بشأن مقتل خاشقجي.

وأضافت أن التقرير الذي قدمته إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في 26 يونيو/حزيران الماضي يشكل أرضية مهمة لإجراء تحقيق دولي، إلا أن غوتيريش والمجتمع الدولي لم يستفيدا من هذه الفرصة.

وتابعت أنها تتفهم أن الأمين العام يعمل في بيئة صعبة "وأنا أدرك أن الإطار القانوني معقد ولا يعطي الضوء الأخضر للتصرف كما يشاء، لكنني أعتقد أنه ملزم بإظهار موقف معين في هذا الصدد، لأنني أجريت تحقيقا وأعطيته أساسا لطلب إجراء تحقيق جنائي، لقد خذلني لأنه لم ينتهز الفرصة لخطوة أخرى نحو المساءلة".

وبحسب المقررة الأممية، فإن غوتيريش والمجتمع الدولي لم يكونا على قدر كافٍ من الشجاعة.

وشددت كالامار على أن الأمين العام للأمم المتحدة لا يطالب بإنشاء محكمة دولية كي يتطلب الأمر قرارا من مجلس الأمن، المطلوب فقط هو إجراء تحقيق لكشف ملابسات مقتل خاشقجي، وهذا لا يتطلب إصدار قرار من مجلس الأمن.

ورحبت كالامار بطلب تركيا إجراء تحقيق دولي في قضية خاشقجي، لكنها في الوقت نفسه أشارت إلى أن الطلب التركي كان شفهيا، ولم يكن رسميا، وقالت "لو أن الطلب التركي أو أي طلب من أي بلد آخر كان رسميا لكان من الصعب جدا على الأمين العام للأمم المتحدة رفضه، الجميع يختبئون وراء بعضهم البعض". 

المصدر : وكالة الأناضول