رايتس ووتش: حفتر يستخف بحياة المدنيين

ووتش دعت لتحقيق دولي مستقل في جرائم الحرب التي تقترفها قوات حفتر (الأوروبية)
ووتش دعت لتحقيق دولي مستقل في جرائم الحرب التي تقترفها قوات حفتر (الأوروبية)

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر والقوات التابعة له بالاستخفاف بحياة المدنيين من خلال هجمات عشوائية أو غير متناسبة ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية.

وقالت إن قوات حفتر شنت سلسلة من الغارات الجوية غير المشروعة أوقعت ضحايا مدنيين، ومن ضمن ذلك هجوم وصفته بأنه "خرق لقوانين الحرب" على منزل في منطقة سكنية بطرابلس يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول 2019 أسفر عن مقتل ثلاث فتيات وإصابة أخت أخرى ووالدتهن.

وشددت على أن هذا الهجوم على المدنيين هو إحدى الهجمات العديدة التي تتطلب إجراء تحقيق محايد ومستقل لتحديد المسؤولية ومحاسبة المسؤولين.

وقال إريك غولدستين نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى المنظمة "أظهر الجنرال حفتر وقواته مرارا استخفافهم بحياة المدنيين من خلال هجمات عشوائية أو غير متناسبة ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية".

وأضاف "هناك حاجة ماسة إلى إجراء تحقيق مستقل من قبل الأمم المتحدة لتحديد المسؤولية عن هذه الغارات الجوية، وضمان العدالة فيما يخص جرائم الحرب، وتعويض أسر الضحايا".

وذكرت المنظمة الحقوقية أنها وثقت منذ 4 أبريل/نيسان الماضي غارات جوية أخرى لقوات حفتر أسفرت عن مقتل أو جرح مدنيين وتدمير منازل ومنشآت مدنية، دون اتخاذ أي تدابير على ما يبدو ضد المسؤولين ودون أي تعويض أو مدفوعات للمدنيين. وشملت هذه الهجمات غارة على مركز احتجاز المهاجرين في تاجوراء في يوليو/تموز أسفرت عن مقتل 46 مدنيا.

المصدر : الجزيرة