تجدد ظاهرة الاختفاء بليبيا.. اتهامات لحفتر بخطف نقيب سابق للمحامين

العديد من الجهات الحقوقية تتهم العناصر الموالية لحفتر بممارسة الاختطاف والإخفاء (رويترز)
العديد من الجهات الحقوقية تتهم العناصر الموالية لحفتر بممارسة الاختطاف والإخفاء (رويترز)

محمود محمد-طرابلس

أثار اختطاف مسؤول سابق لنقابة المحامين في بنغازي الرأي العام في ليبيا بعد تكرار عمليات الاختطاف من قبل مليشيات مسلحة تسيطر على المدينة شرق البلاد.

ونظم محامو بنغازي وقفة تضامنية احتجاجا على اختطاف النقيب السابق أبو بكر السهولي من مكتبه في بنغازي الخميس الماضي.

وطالبوا الجهات الأمنية في بنغازي بالكشف عن مصير زميلهم السهولي مؤكدين اتخاذ الإجراءات القانونية إذا لم يكشف عن مكانه خلال 24 ساعة.

واتهم ناشطون على مواقع التواصل مليشيات مسلحة -يرتدي أفرادها الزي العسكري يتبعون "عملية الكرامة" التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر- باختطاف السهولي واقتياده إلى مكان مجهول.

وتنص المادة 27 من قانون المحاماة على أن للمحامي كافة الحصانات المقررة قانونا لأعضاء الهيئات القضائية.

وهذه ليست الأولى من نوعها، فقد اختطف مسلحون من اللواء 106 وكتيبة أولياء الدم النائبة سهام سرقيوة واقتادوها إلى مكان مجهول، كما اختطف مسلحون نائب رئيس المخابرات العامة وعمدة بلدية بنغازي السابق اللواء أحمد العريبي من منزله قبل أن تفرج عنه ما تعرف بالقيادة العامة التي يرأسها حفتر.

وقد قتل العديد من الناشطين والمسؤولين في بنغازي ووجدت جثثهم ملقاة في شوارع بنغازي وفي مكبات النفايات، في ظل وعود من قيادة حفتر بالتحقيق لكن دون تنفيذ.

 سرقيوة اختطفت في وقت سابق من مناطق سيطرة حفتر واقتيدت إلى مكان مجهول (الجزيرة)

مصير مجهول
وأكد محمد عبد السلام (أحد زملاء السهولي في بنغازي) أن رفيقه لم يعرف مكان اختطافه إلى الآن، وقال في تصريح للجزيرة نت إن ثمة مساعيَ من محامي بنغازي الذين يتابعون الملف ولكن "ولا يوجد أي شيء رسمي إلى الآن يفيد بمكانه".

وطالب الجهات القضائية والأمنية والمحامي العام بتحمل مسؤولياتهم، وضبط الجناة وضمان سلامة السهولي.

مسؤولية حفتر
وفي تصريح للجزيرة نت، يتهم عضو المجلس الأعلى للدولة إدريس بوفايد جهات عليا مسؤولة عن الأمن في بنغازي بارتكاب أفعال الخطف لترهيب المواطنين بالمدينة.

ويردف قائلا "بعد استمرار مسلسل الاختطاف في بنغازي يظهر بشكل واضح لليبيين كذب ادعاءات حفتر بتحقيق الأمن في بنغازي خصيصا وفي شرق ليبيا عموما باستمرار هذه الانتهاكات وآخرها اختطاف المحامي".

وأكد بوفايد أن الملف الأمني تحت تصرف وأوامر حفتر وحده وتنفذها قيادته، ولا تستطيع أي جهة مسلحة أن تتحرك شرق البلاد دون موافقة حفتر المباشرة.

وحمل المسؤولية الكاملة لحفتر بعد الحرب التي "شنها لتدمير بنغازي" مطالبا بتحقيقات رسمية دولية نزيهة لكشف الحقائق ووقف هذه الانتهاكات ضد المسؤولين والحقوقيين والنشطاء السياسيين في شرق البلاد.

غياب الدولة
واعتبر الحقوقي محمد بارة أن عمليات الاختطاف تلك تشير إلى غياب تام للسلطات القانونية ومؤسسات الدولة التي يفترض أن تحمي المواطن.

وأضاف بتصريحه للجزيرة نت "كل من يدعي أنه المسؤول سواء حفتر أو عقيلة صالح يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذه الانتهاكات المتكررة ضد حقوق الإنسان".

وأكد بارة أن هذه الانتهاكات المستمرة من بينها اختطاف سرقيوة والسهولي تدل على غياب مؤسسات الدولة بما فيها الشرطة والنيابة والقضاء وانتشار الفوضى في بنغازي.

المصدر : الجزيرة